منتدى طالبات جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بحث : ضعف تقدير الذات

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
هياء بدر الجليفي
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 18
تاريخ ميــــلادي : 20/02/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : 0000
المستوى الدراسي : المستوى الاول
مواهبـــي : ...

مُساهمةموضوع: بحث : ضعف تقدير الذات   الإثنين أكتوبر 26, 2015 2:07 pm

مشكلة
ضعف تقدير الذات لدى الأطفال والمراهقين


إشراف: أ / أشجان السد يس

إعداد الطالبات :

امتنان الفجيحي
حصة القسامي
حنين المويزري
هيا الدكان

هيا الجليفي

الشعبة:455


الفهرس
م الموضوع الصفحة
إعداد الطالبة

1- الفهرس
2
2- المقدمة
3
3- الفصل الأول / التعريف بالمشكلة وأسبابها
هياء الجليفي
4- الفصل الثاني / مراحل مواجهة المشكلة
  هياء الدكان
5- الفصل الثالث / موقف التربية الإسلامية
امتنان الفجيحي
6- الفصل الرابع / ماهية تقدير الذات
حصة القسامي
7- الفصل الخامس /  تقدير النفس والذات فترة المراهقة 20 حنين المويزري
8- الخاتمة











المقدمة
إن من نعم الله على العبد أن يهبه المقدرة على معرفة ذاته ، والقدرة على وضعها في الموضع اللائق بها ، إذ أن جهل الإنسان نفسه وعدم معرفته بقدراته يجعله يقيم ذاته تقيماً خاطئاً فإما أن يعطيها أكثر مما تستحق فيثقل كأهلها وإما أن يزدري ذاته ويقلل من قيمتها فيسقط نفسه. فالشعور السيئ عن النفس له تأثير كبير في تدمير الإيجابيات التي يملكها الشخص ، فالمشاعر والأحاسيس التي نملكها تجاه أنفسنا هي التي تكسبنا الشخصية القوية المتميزة أو تجعلنا سلبيين خاملين ؛ إذ إن عطاءنا وإنتاجنا يتأثر سلباً وإيجاباً بتقديرنا لذاتنا ، فبقدر ازدياد المشاعر الإيجابية التي تملكها تجاه نفسك بقدر ما تزداد ثقتك بنفسك .

وقد يتجه بعضنا إلى أن يستمد تقديره الذاتي من الآخرين ، فيجعل قيمته الذاتية مرتبطة بنوع العمل ، أو بما لديه من مال ، أو إكرام وحب الآخرين له وهو من غير شعور يضع نفسه على حافة هاوية خطيرة لإسقاط ذاته بمشاعر الإخفاق ، وهذا يوحي إلينا ذات ضعيفة ؛ لأن التقدير والاحترام لأنفسنا ينبع من مصدر خارج أنفسنا وخارج تحكمنا.

إن حقيقة الاحترام والتقدير تنبع من النفس ؛ إذ أن الحياة لا تأتي كما نريد فالشخص الذي يعتمد على الآخرين في تقدير ذاته قد يفقد يوماً هذه العوامل الخارجية التي يستمد منها قيمته وتقديره وبالتالي يفقد معها ذاته ، لذا لابد أن يكون الشعور بالتقدير ينبعث من ذاتك وليس من مصدر خارجي يُمنح لك. والاختبار الحق لتقدير ذواتنا هو أن نفقد كل ما نملك ، وتأتي كل الأمور خلاف ما نريد ومع ذلك لا نزال نحب أنفسنا ونقدرها ونعتقد أننا لا زلنا محبوبين من قبل الآخرين. فلو اخترنا لأنفسنا التقدير وأكسبناها الاحترام فإننا اخترنا لها الطريق المحفز لبناء التقدير الذاتي.











الفصل الأول
التعريف بالمشكلة وأسبابها








تمهيد: (1)

في كثير من الأحيان يعتبر الآباء والأمهات أن أطفالهم قابلون للنقد والسخرية , فعدم الاحترام وزرع الثقة في نفوس الأطفال من الأساليب التي يجب التخلص منها حيث يجب أن يكون هناك نوع من أنواع التعامل مع الولد بقدر من الثقة وقدر من الاحترام .
إن الأطفال الذين يتربون على عدم احترام أنفسهم وثقتهم ضعيفة ,  متخلفون في نواحي كثيرة جدا  كالمذاكرة والتعاملات البشرية واتخاذ القرارات وغيرها من الأمور .
أولا / تعريف المشكلة : (2)
هي مجموعة الصور السلبية التي يختزنها الطفل في ذاكرته عن ذاته , شكله
ذكائه , إنجازه , خلقه , لباقته , إمكاناته , نقاط ضعفه , مكانته في أسرته
ومدى تقبل محيطه له , ......  .
هذه الصور ترتسم في خيال الطفل ممن خلال تجاربه ومحاولاته الكثيرة في التخلص من
الضعف الذي ولد فيه , ومن خلال ما يقوله عنه أهله ومعلموه  ورفاقه وأقرباؤه .

ونستخلص من ذلك :
أن ضعف الثقة بالنفس وتقدير الذات وباء يجتاح كثيراً من الأطفال ، وينبغي أن نعرف كيف نحصن أطفالنا منه ، وكيف نعالجهم حين يصابون به .



___________________________________________________________________
(1) د. ياسر ناصر . 2009م – 1430هـ . ص(142- 143) بتصرف
(2) د. عبد الكريم بكار . 2010م – 1431هـ . ص(57) بتصرف

ثانياً / أسباب المشكلة : (1)

1- الوراثة والعاهات الجسدية :

جعل الله كل طفل من الأطفال متفرداً في تركيبيه العقلي والنفسي ومنهم من يرث من والديه الاستعداد لحمل الشعور بالنقص أو الدونية وأحياناً يستطيع الطفل التغلب على عامل الوراثة من
خلال ما يلقاه من رعاية لدى أسرته ، وما يظفر به من تعليم .
ومن وجه آخر : فإن معاناة الطفل من نقص في الذكاء أو من عاهة في جسمه أو إصابة
في حاسة من حواسه ، كل ذلك ينعكس على ثقته بنفسه على نحو سلبي .

2- المبالغة في الحماية :

يبالغ بعض الآباء في العناية بأبنائهم وفي تدليلهم وعدم تكليفهم بتقديم أي شيء للأسرة، وهم يظنون أنهم بذلك يُحسنون إليهم؛ ولا ينتبهون إلى أنهم يحرمونهم من الاستقلالية وخبرة التعامل مع مشكلات واكتساب الخبرات وامتلاك الحاسة التي تمكنهم من تقدير الأمور على نحو جيد.

3- القسوة والتسلط :

أن الصرامة في التعامل والمحاسبة الشديدة على الأخطاء والنقد المستمر يجعل الطفل لا يشعر بالأمان ولا يشعر بأنه موضع عناية وتقدير ، وينظر إلى نفسه نظرة الدونية وضعف الثقة .






(1) د. عبد الكريم بكار. 2010م – 1413هـ . ص(61-65) بتصرف

4- تقليد الكبار :

الطفل يتعلم القوة والضعف والكياسة والبذاءة من خلال تقليده للكبار من حوله ، وحين يكون الأب ضعيف الثقة بنفسه فإن هناك احتمالاً لأن يتأثر
أبناؤه به ، الطفل يعتقد أن أباه دائماً على صواب ، وأنه أقوى وأذكى منه ، فإذا رآه كثير الشكوى والخوف والتردد ، فإنه يقلده ، ويبدأ بترديد عين المقولات التي يرددها ، ويقف عين المواقف التي وقفها .


5- التوقعات المبالغ فيها :

قد يكون الوالدين ممن يملكون الكثير من الطموحات والأمنيات العظيمة ، و بالتالي فإنهما يريدان من الطفل أن يصبح علماً من الأعلام ومن ثم فإنهم يطلبون منه العمل على تحقيقها ، مما يجعله يشعر بنوع من العجز بأنه لن يستطيع تحقيق ما يطلبه أهله منه فيستسلم بسرعة أمام العقبات أو قد يكف نهائياً عن المحاولة وتجريب أشياء جديدة .


ونستخلص من ذلك :
أننا نحتاج تغيير أسلوب تعاملنا مع الطفل حيث يصبح هناك احترام لهذا الطفل وهو ما يكسبه
       الثقة في النفس .
    ولقد أقسم القران بالنفس حيث قال الله تعالى : ( ونفس وما سواها(  (1) , فكيف لا نعطي لهذه النفس قيمتها في تعاملنا مع أطفالنا .








(1) سورة الشمس آية (7) .










الفصل الثاني
مراحل مواجهة المشكلة






أولاً: الوعي بالمشكلة :(1)

1- تجنب الأوصاف السلبية :

على الوالدين تجنب وصف الطفل بصفة سيئة سلبية , فربما يقتنع الطفل بها مع تكرارها مثل قول : (يا فاشل , يا غبي ,  أنت لا تفهم )

2- إعطاء الطفل فرصة للتغيير :

على الوالدين  ترك الطفل  يتعرض للمواقف الصعبة, وإعطاءه الفرصة للتصرف معتمدا على ذاته ومختبرا لقدراته
.
3- جعل الطفل يعتمد على ذاته :

ليس من الصحيح أن يكون الوالدين دائما بجانب الطفل لمساعدته في حل مشاكله ,  بل لا بد أن  يتعلم ويعتمد على نفسه ويتولى المسؤولية كأن يربط حذائه ويغلق أزرار قميصه , ويأكل بطريقته ويصاحب أصحاباً من اختياره , فالأفضل تركه يفعل ما يريد طالما أنه لا يتصرف بسلوك سيئ .
فلو تعرض لموقف فشل فيه أو أصابه إحباط أو خيبة أمل, فهنا يأتي دور الوالدين حيث يجب رفع معنوياته وليس زيادة إحباطه بقول لو كنت تصرفت بذكاء لم يكن هذا سيحدث
.
4- وضع قوانين وحدود للطفل :

          يجب ألا يترك الطفل  بلا حدود فالطفل يجب أن توضع له خطوط حمراء واضحة المعالم ويكون              هناك ثواب وعقاب دائما .
        ولا يُبالغ في وضع القيود والقوانين مثل فرض طريقة اللعب والكلام فيكون كلما فعل شيئا يقال له لا تفعله هكذا .






______________________________________________

(1) د.ياسر نصر . 2009م – 1430هـ . من ص139 إلى ص179 (بتصرف) .



5- إحسان الإنصات إليه :

على الوالدين الإنصات للطفل وتركه يكمل ما يقول وإشعاره بالاهتمام  بكلامه والتماس العذر له فالطفل لن يتعلم من المرة الأولى  فلا بد من إعطائه الفرصة ليتكلم ويناقش .


6- مراعاة الفروق الفردية بين الأطفال :

لا يعامل الأطفال كلهم بنفس الطريقة  ، فلا بد من تنويع  الأسلوب وإذا كان كل الأطفال على درجة عاليه من التحسن ولكن هناك طفل اقل منهم فيبدو أنه كان يحتاج  إلى تعامل خاص ليكون مثل إخوته .

 





















 ثانياً / التصدي للسلبيات :(1)

1- ينبغي أن يتخلص الوالدان من أساليب تحطيم المعنويات لدى الأطفال ، من مقارنات وتوقعات ضخمة لسلوك الكمال المطلوب لدى الطفل .

2- ينبغي تقوية الثقة بالنفس يوميا من خلال إبراز صورة الطفل الإيجابية عن نفسه ومدحه وتقديره .


3-  تنشئة الطفل على قيمة الجمال وأهميته في حياة الإنسان بكل ملامح الجمال المتعددة .. جمال العقيدة وجمال الروح وجمال الأخلاق والعلم والتفوق والنجاح والنظافة ، وجمال الكون والطبيعة والورود وجمال المشاعر والحياة ، إن قيمة الجمال التي يتشبع فيها الطفل ستكون لديه حصيلة كبيرة لمقاييس الجمال الحقيقي وستجعل منه إنساناً يملأ كيانه جمالا داخليا يحميه من سخرية أقرانه بشكله أو وزنه ، فهو لديه الجمال كله بداخله .



  ونستخلص من ذلك :
أنه لابد من تقوية الثقة بالنفس وتلافي الأسباب التي تؤدي لضعف تقدير الطفل لنفسه وذاته حتى نحصل على جيل يتمكن من العيش مع غيره .






(1) د.مصطفى أبو سعد . 2010م – 1431هـ . ص35 (بتصرف)


ثالثاً / تفعيل الإيجابيات: (1)

1- التشجيع الذاتي :
     لا بد أن يسلك الوالدان مع الطفل أسلوب تشجيعه ودفعه ليبدأ هو النظر إلى شخصه بشكل مرح فيصل إلى مرحلة التقبل الذاتي والرضا عن نفسه وبالتالي يعتز بها , ويحميها من التوتر .

2- المدح والتقدير :
على الوالدين إطلاق أفضل الأوصاف على الطفل ومدح إيجابياته وإعطائه صورة إيجابية عن ذاته من خلال وصفه بالذكاء والقوة والصبر والصدق والتفوق ....
إن تكرار هذه الصفات تساعد الطفل على تقبلها والاقتناع بها وبالتالي تشكيل صورة إيجابية عن ذاته تجعله يعتز بها ويفتخر ولا يشعر بأدنى حرج .

نستخلص من ذلك :
أن الأطفال يشعرون بقوتهم وثقتهم بأنفسهم حين تكون صورتهم عن ذاتهم إيجابية ترتكز على حسناتهم وإيجابياتهم .






___________________________________________________________
(1)   د.مصطفى أبو سعد . 2010- 1413هـ . ص33 (بتصرف)









الفصل الثالث
موقف التربية الإسلامية ومن القواعد الشرعية التي حث عليها
الرسول صلى الله عليه وسلم في تهذيب الطفل






1- الاستئذان:
حدد القران للطفل أوقات ثلاثة حساسة يجب أن يستأذن فيها، وهي قبل صلاة الفجر, ووقت الظهيرة عند القيلولة ،وبعد صلاة العشاء،وهي فترات نوم الوالدين. أما في سن الاحتلام فيجب على الولد الاستئذان في كل وقت وكلما وجد أمامه بابا مغلقا .
1- غض البصر:
ينبغي تعويد الطفل على غض البصر،فكل ما يراه الطفل يبقى في ذهنه وذاكرته،فإذا تعود النظر إلى عورات أهله سيعتاد ذلك فيما بعد خارج المنزل.
2- ستر العورة:
• تعويد الطفل ستر عورته ينشىء لديه شخصية مهذبه قومية .
• التفريق في المضاجع:عندما يبلغ الطفل العاشرة يفضل وضع كل طفل في سرير بمفرده.امتثالا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ((مروا أولادكم بالصلاة لسبع،واضربوهم عليها لعشر ،وفرقوا بينهم في المضاجع))(صحيح الجامع:5868).
• تجنب النوم على البطن :فهذا يبعد الطفل عن كثير من المهيجات الجنسية . ويفضل النوم على الشق الأيمن مع ترديد بعض الأذكار الواردة عن الرسول صلى الله عليه وسلم قبل النوم .


    الاستنتاج:
نهتم كثيرا بتربية أبنائنا على العبادات وحفظ القران وتطبيق تعاليم الإسلام والحرص على الصلاة لأنها عمود الدين ولأنها تنهى عن الفحشاء والمنكر وهذا أمر مطلوب وضروري
لتربية كل طفل ولكننا في المقابل نهمل التربية العقلية للطفل وهي الأساس في إعمار الأرض واستثمارها .
وأيضا إن التربية الإسلامية هي الوحيدة التي أعطت الإنسان ما لم تعطي الأخرى من التربية الدينية والوضعية والفلسفية لأن التربية الإسلامية جاءت من روح الإسلام ومبادئه وقيمه .
وأن التربية الإسلامية هي العملية التربوية التي سار عليها المسلمون بعد نبيهم عليه الصلاة والسلام في تنشئة أجيالهم وإعدادهم حتى أصبحوا بها رجال الإسلام والإيمان والفكر والعلم والتهذيب والخلق وسادة العالم وخير أمة عرفتها البشرية.
وهي النظام التربوي الذي فرض الله على المسلمين أن يربوا وأولادهم ويوجهوا لأهاليهم ويرعوهم في ضوئه دون غيره من الأنظمة التربوية الكافرة والملحدة أو العلمانية اللادينية أو الدينية المنحرفة ، وهي النظام التربوي الذي افترضه الله على القائمين على شؤون التربية والتعليم ومؤسساته المباشرة وغير المباشرة - أن يعملوا على تحقيق أهدافه من خلال تلك المؤسسات وأنظمتها وممارستها.














_________________________________________________
(د.مصطفى أبو سعد،جمادى الأول 1431هـ-مايو2010م،183)










الفصل الرابع
ماهية تقدير الذات








ماهية تقدير الذات :
(الذات هي مجموع الخصائص العقلية والانفعالية والاجتماعية التي يتصور الفرد أنه يمتلكها ، بما في ذلك المشاعر والاتجاهات ، فتقدير الذات بمعناه البسيط يعني بناء صورة إيجابية عن النفس وقدراتها .
والمراهق حاله حال باقي البشر ، يحمل في مخيلته صوره عن نفسه ، وينعكس ذلك الخيال على ثقة الإنسان بنفسه وبمدى قدرته على الإنجاز وعلى مستوى الدافعية لديه .
وهذه الصورة عن الذات تتأثر كذلك بالطريقة التي يرى بها الآخرون المراهق وتعتمد بشكل أساسي على طبيعة علاقة الأهل والكبار وبردود فعلهم وتوقعاتهم ومشاعرهم  تجاهه . )  (1)
(فالقاعدة التربوية تقول : كلمة "لا" من أسهل الكلمات التي يقولها الإنسان ، ومن أكثر الكلمات شيوعا واستعمالا  ، ولكنها قاتلة للمراهق حين تستعمل ضده عشرات المرات يوميا وقد تكون آّثارها خطيرة ومدمرة عليه ، إذا لم تقل في الزمان والمكان المناسبين .
فكلمة "لا" لا يحبها المراهق ، لأنها تدل على الحرمان والنقص والرفض وشكل من أشكال فرض القيود على السلوك ودلالة على تسلط الكبار ، وتبدل في مشاعر الأمهات والآباء الذين كانوا يلبون للطفل رغباته ويوافقون على طلباته، فلما كبر وأصبح مراهقا صاروا يرفضون ويقيدون حركاته ومتطلباته.) (2)
فهذا السلوك الذي يقوموا به الوالدين والأشخاص الكبار الذين يحيطون بالمراهق ، ينتج لديه الأسى والغضب وتقلل الثقة في نفسه ويؤثر ذلك في نفسية المراهق .
(ولكن كلمة "لا" مفيدة عندما نستخدمها، وفي الوقت نفسه نطرح البدائل الإيجابية، ونناقش مع المراهق أهمية الحدود التي نرسمها وضرورة القيود التي نضعها ، فهي تحمي المراهق من آثار الدلال الزائد والأنانية ، والانسياق الأعمى في تلبية رغباته .) (3)




___________________________________________________
- (1) (2) :  المراهقون المزعجون ، د.مصطفى أبو سعد ( استشاري نفسي وتربوي مدرب في مهارات التنمية الذاتية ) .
- (3) انظر : تقدير الذات د.طارق السويدان

.  (يذكر عن جابر بن عبد الله  أنه قال : رأى عمر بن الخطاب لحما معلقا في يدي فقال : ما هذا يا جابر ؟ قلت اشتهيت لحما فاشتريته . فقال عمر : أو كلما اشتهيت اشتريت يا جابر ! ما تخاف الآية  أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا  .(سورة الأحقاف آية 20 ) ) (4) .
أراد عمر- رضي الله عنه- أن يعلم جابرا ضبط النفس وأن لا يطاوع نفسه في كل ما تشتهيه.
فنرى كيف كان أسلوبه – رضي الله عنه –في اقتناعه لجابر بن عبد الله – رضي الله عنه - .
فيجب علينا نحن التربويون ( الأسرة ,  المدرسة ... ) أن نحاور المراهق ونبرر له ونبين له سبب المنع ، فالحوار الذي يخاطب المنطق والعاطفة ، يزرع الفكرة في العقل اللاوعي للمراهق, فبتلك الطريقة نعزز أسلوب الحوار لدى المراهق ، ومعرفة إيجاد حد لرغباته ، وتنمية القدرة للاعتماد على نفسه، فبذلك يحصل التقدير لذاته .
 صفات المراهق الذي يقّدر ذاته :
- الاعتماد على النفس وتحمل المسؤولية .
- دافعية عالية للعمل والإنجاز .
- ثقة عالية بالنفس .
- الميل إلى مواجهة المشكلات وحلها .
- القدرة على تنظيم الذات وإدارتها .
- القدرة على مواجهة مشاعر الإحباط .
- التوافق النفسي والرضا عن الذات .
- تكرار التجربة وتحويل الخطأ إلى فرصة تعلم .(5)




- (4) انظر : ملتقى أهل الحديث .
- (5) انظر : المراهقون المزعجون ص177 .




صفات المراهق الذي لايقدر ذاته:

- الاعتماد على الآخرين .
- دافعية منخفضة للعمل والإنجاز .
- ضعف في الثقة بالنفس .
- الهروب والانهزام أمام المشكلات .
- ذات مبعثرة تقودها الظروف .
- يحتاج وقتا للخروج من حالة الإحباط .
- عدم الرضا عن الذات .
- الخوف من تكرار التجربة . (6)


نستنتج :
- أن المراهق الذي يقّدر ذاته ، يحمل صورة إيجابية وحسنة عن نفسه وقدراته .
- أما المراهق الذي ليس لديه تقدير لذاته ، فهو يحمل صورة سلبية وسيئة عن نفسه وقدراته .

فيجب علينا نحن التربويون أن ننمي ونساعد المراهقين على بناء صورة إيجابية عن أنفسهم .



- )6) انظر : المراهقون المزعجون ص177 .







الفصل الخامس
                        تقدير النفس والذات لفترة المراهقة










تقدير النفس والذات لفترة المراهقة :

يحتل موضوع تقدير الذات مركزا هاما في نظريات الشخصية ،كما يعتبر من العوامل الهامة التي تؤثر تأثيرا كبيرا على السلوك.فالسلوك هو حصيلة خبرات الفرد الاجتماعية . فقد ذكرت (مارجريت) أن إحساس الفرد بذاته هو نتيجة لسلوك الآخرين نحوه. وقد توصل (هورتيز) إلى أن الفرد الذي يدرك انه غير متقبل من الجماعة الاجتماعية التي ينتمي إليها فأنه يقدر نفسه تقديرا منخفضا.
ومفهوم توقير نابع من الحاجات الأساسية للإنسان ، وقد أشار إليها العديد من المنظرين في مجال علم النفس بوجه عام ،أمثال ،إذا صمم سلم الحاجات ،وتقع الحاجة لتقدير الذات وتحقيقها في أعلاه . كما أن الطريقة التي ندرك بها ذاتنا هي التي تحدد نوع شخصيتنا،
وان فكرة الفرد عن نفسه هي النواة الرئيسة التي تقوم عليها شخصيته.
ومن نعم الله على العبد ان يهبه المقدرة على معرفة ذاته، والقدرة على وضعها في الموضع اللائق بها ،إذ إن جهل الإنسان نفسه وعدم معرفته بقدراته يجعله يقيم ذاته تقيما خاطئا فإما أن يعطيها أكثر مما تستحق فيثقل كاهلها ،وإما أن يزدري ذاته ويقلل من قيمتها فيسقط نفسه. فالشعور السيئ عن النفس له تأثير كبير في تدمير الايجابيات التي يملكها الشخص ، فالمشاعر والأحاسيس التي نملكها تجاه أنفسنا هي التي تكسبنا الشخصية القوية المتميزة أو تجعلنا سلبيين خاملين ، إذ أن عطائنا وإنتاجنا  يتأثر سلبا وإيجابا بتقديرنا لذاتنا فبقدر ازدياد المشاعر الايجابية التي تملكها تجاه نفسك بقدر ما تزداد ثقتك بنفسك، وبقدر ازدياد المشاعر السلبية التي تملكها تجاه نفسك بقدر ما تقل ثقتك بنفسك .



.
((كتاب ماسلو في علم النفس "ماسلو"))

والسؤال هو :
كيف نساعد المراهقين على بناء صورة ايجابية عن نفسهم :                                  
1- توفير بيئة محيطة بهم ، محبة وودودة قائمة على الحوار ،وفي الوقت نفسه إتاحت مجال للحوار والتعبير عن الذات والمشاعر
2- تدريبهم من مرحلة مبكرة على الاستقلالية والاعتماد على الذات                                                                                                                                                                                                                           3- التركيز على إيجابياتهم  وسلوكياتهم الحسنة وإبداء الاهتمام والتشجيع
4- الحماية من المقارنة مع الآخرين ،سواء المقارنة مباشرة او غير مباشرة ولو بغرض المنافسة
5- اجتناب انتقادهم خاصة أمام الآخرين وفي حال انتقاد تصرف معين يكون التركيز على السلوك وليس الذات ،وباستخدام لغة الحوار والإقناع.
6- تقدير الجهد وتشجيعهم على بذل وليس فقط التركيز على النتيجة والانجاز
7- إعطائهم مسؤوليات ووضعهم في مواقف يمكنهم التعلم منها .
8- توفير أفضل الفرص لهم لتعلم المهارات الحياتية المختلفة ،مثل تطوير الذات
9- عدم الاستهزاء باستنتاجاتهم وآرائهم وطرقهم في حل المشكلات والحكم على الأشياء
10- إحاطتهم بتوقعات ايجابية ضمن قدراتهم

الاستنتاج
1-لابد ان يكون الشعور بالتقدير ينبعث من ذاتك وليس من مصدر خارجي يمنح لك
2-ان تقدير الذات لايولد مع الانسان بل هو مكتسب من تجاربه في الحياة وطريقة رد فعله وتجاه المشكلات في حياته.




((د.مصطفى ابو سعد،1431هـ،المراهقون المزعجون)).


الخاتمة
        ومن نعم الله على العبد ان يهبه المقدرة على معرفة ذاته، والقدرة على وضعها في الموضع        اللائق بها ،إذ إن جهل الإنسان نفسه وعدم معرفته بقدراته يجعله يقيم ذاته تقيما خاطئا فإما أن يعطيها أكثر مما تستحق فيثقل كاهلها ،وإما أن يزدري ذاته ويقلل من قيمتها فيسقط نفسه.
لهذا لابد أن يهتم الوالدان خصوصاً , والمربون عموماً بالأبناء , سواء في مرحلة الطفولة أو المراهقة .












      تم بحمد الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Bayan almugairin
طالبة مميزة
طالبة مميزة


مساهمات الطالبة : 41
تاريخ ميــــلادي : 07/06/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : ..
المستوى الدراسي : مستوى اول
مواهبـــي : ..

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   الخميس نوفمبر 19, 2015 3:01 pm

هل دور الاب والام مهم هنا؟ او يكون من نفس الشخص، وكيف يقوي الطفل ذاته من نفسه؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هياء محمد الدكان
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 6
تاريخ ميــــلادي : 17/05/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : kfh987 تويتر
المستوى الدراسي : مستوى اول
مواهبـــي : كورشيه قراءه البحث العلمي

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   الجمعة نوفمبر 20, 2015 12:29 pm

نعم الام والاب لهم دور كبير جدا في زرع الثقه وهدم الثقه في نفوسه ..اما كيف يزرع الطفل الثقه في نفسه تم ذكرها في البحث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Bayan almugairin
طالبة مميزة
طالبة مميزة


مساهمات الطالبة : 41
تاريخ ميــــلادي : 07/06/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : ..
المستوى الدراسي : مستوى اول
مواهبـــي : ..

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   الجمعة نوفمبر 20, 2015 12:31 pm

وكيف يزرعون هذه الثقه لدا طفلهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Reem.1418
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 7
تاريخ ميــــلادي : 13/08/1997
عمــرــي : 20
حساباتي الاجتماعيــة : reemalmrzooq
المستوى الدراسي : جامعي
مواهبـــي : السفر

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   الجمعة نوفمبر 20, 2015 6:51 pm

هل بتقدير الذات تبرز شخصية الطفل؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Rawanalmubark
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 9
تاريخ ميــــلادي : 02/06/1995
عمــرــي : 23
حساباتي الاجتماعيــة : Roroy4
المستوى الدراسي : جامعية
مواهبـــي : طبخ

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   السبت نوفمبر 21, 2015 12:38 pm

ما دور الاسره في تنمية تقدير الذات ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هياء محمد الدكان
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 6
تاريخ ميــــلادي : 17/05/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : kfh987 تويتر
المستوى الدراسي : مستوى اول
مواهبـــي : كورشيه قراءه البحث العلمي

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   السبت نوفمبر 21, 2015 12:45 pm

تم ذكر وسائل الزرع في البحث واذا اردتي الاستزاده اليك كتاب 25 خطأ واسلوب مرفوض في تربيه الاطفال .
نعم تقدير الذات يبرز شخصية الطفل ويجعله يشعر بأهميه وجوده في المجتمع ويكون شخص ناجح بإذن الله
للاسرة دور كبير جدا في تنمية الذات وهدمه تم ذكرها في البحث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هياء محمد الدكان
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 6
تاريخ ميــــلادي : 17/05/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : kfh987 تويتر
المستوى الدراسي : مستوى اول
مواهبـــي : كورشيه قراءه البحث العلمي

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   السبت نوفمبر 21, 2015 12:45 pm

تم ذكر وسائل الزرع في البحث واذا اردتي الاستزاده اليك كتاب 25 خطأ واسلوب مرفوض في تربيه الاطفال .
نعم تقدير الذات يبرز شخصية الطفل ويجعله يشعر بأهميه وجوده في المجتمع ويكون شخص ناجح بإذن الله
للاسرة دور كبير جدا في تنمية الذات وهدمه تم ذكرها في البحث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هياء محمد الدكان
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 6
تاريخ ميــــلادي : 17/05/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : kfh987 تويتر
المستوى الدراسي : مستوى اول
مواهبـــي : كورشيه قراءه البحث العلمي

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   السبت نوفمبر 21, 2015 12:46 pm

تم ذكر وسائل الزرع في البحث واذا اردتي الاستزاده اليك كتاب 25 خطأ واسلوب مرفوض في تربيه الاطفال .
نعم تقدير الذات يبرز شخصية الطفل ويجعله يشعر بأهميه وجوده في المجتمع ويكون شخص ناجح بإذن الله
للاسرة دور كبير جدا في تنمية الذات وهدمه تم ذكرها في البحث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حنين ابراهيم المويزري
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 13
تاريخ ميــــلادي : 29/01/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : haneenalmwizre
المستوى الدراسي : مستوى أول
مواهبـــي : رسم

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   السبت نوفمبر 21, 2015 1:07 pm

الأسره لها دور هام في تقدير الذات في مرحله المراهقه وغيرها كما تعتبر من العوامل الهامه التي تؤثر تأثيراً كبير على السلوك وان الأسره اذا احاطت المراهق بالتقبل له فينمي المراهق ثقته بذاته فيصبح شخص ناجحاً في المستقبل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ساره السبيعي
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 12
تاريخ ميــــلادي : 01/01/1987
عمــرــي : 31
حساباتي الاجتماعيــة : تويتر
المستوى الدراسي : مستوى اول
مواهبـــي : الرسم

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   السبت نوفمبر 21, 2015 2:21 pm

كيف تكون شخصية المراهق الذي ينظر لنفسه بصورة سلبية ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سناء منصور
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 6
تاريخ ميــــلادي : 08/05/1979
عمــرــي : 39
حساباتي الاجتماعيــة : تويتر
المستوى الدراسي : اول
مواهبـــي : الرسم

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   السبت نوفمبر 21, 2015 2:30 pm

ماهي المؤسسات التعليميه الذي تناوله هذا البحث؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حصة سامي القسامي
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 5
تاريخ ميــــلادي : 05/03/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : @79eee9_
المستوى الدراسي : مستوى أول
مواهبـــي : المطالعة

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   السبت نوفمبر 21, 2015 2:38 pm

سناء منصور كتب:
ماهي المؤسسات التعليميه الذي تناوله هذا البحث؟
جميع المؤسسات التي تحيط بالطفل او المراهق ( الأسرة ، المدرسة ، جماعة الرفاق ، الأعلام ..).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هياء عمار الحقباني
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 9
تاريخ ميــــلادي : 02/09/1996
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : تويتر - انستقرام
المستوى الدراسي : الاول
مواهبـــي : الرسم - القراءه - السباحه

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   السبت نوفمبر 21, 2015 2:40 pm

كيف تأثر كلمة لا على المراهق ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حصة سامي القسامي
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 5
تاريخ ميــــلادي : 05/03/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : @79eee9_
المستوى الدراسي : مستوى أول
مواهبـــي : المطالعة

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   السبت نوفمبر 21, 2015 2:47 pm

ساره السبيعي كتب:
كيف تكون شخصية المراهق الذي ينظر لنفسه بصورة سلبية ؟

اللذي يجعل المراهق ينظر لنفسه بصورة سلبيه ،،هي الصوره السيئة اللتي كونها عن نفسه وقدارته،، نتيجه لذلك تجعل من شخصيته شخص يتكل على الغير شخص غير واثق من نفسه ولا من قدراته ، تكون شخصيته منطوية لاتقبل النقد البنّاء .... ، بشكل عام تنتج لديه شخصيه ضعيفة ومنهزمه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حصة سامي القسامي
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 5
تاريخ ميــــلادي : 05/03/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : @79eee9_
المستوى الدراسي : مستوى أول
مواهبـــي : المطالعة

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   السبت نوفمبر 21, 2015 2:53 pm

هياء عمار الحقباني كتب:
كيف تأثر كلمة لا على المراهق ؟


كلمة "لا" لا يحبها المراهق ، لأنها تدل على الحرمان والنقص والرفض وشكل من أشكال فرض القيود على السلوك ودلالة على تسلط الكبار ، وتبدل في مشاعر الأمهات والآباء الذين كانوا يلبون للطفل رغباته ويوافقون على طلباته، فلما كبر وأصبح مراهقا صاروا يرفضون ويقيدون حركاته ومتطلباته ، فهي تؤثر عليه بصورة سلبية اذا لم نستخدمها بشكل مفرط وفي الوقت المناسب وبشكل الصحيح .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سناء منصور
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 6
تاريخ ميــــلادي : 08/05/1979
عمــرــي : 39
حساباتي الاجتماعيــة : تويتر
المستوى الدراسي : اول
مواهبـــي : الرسم

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   السبت نوفمبر 21, 2015 3:42 pm

اشكركم لاجتهادكم في هذا البحث لما يتناول اهميه كبيره في شخصية الطفل او المراهق وتنمية ذاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نورة العبودي
طالبـة مشرفة
طالبـة مشرفة


مساهمات الطالبة : 5
تاريخ ميــــلادي : 08/05/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : تويتر @noon3313
المستوى الدراسي : جامعية :)
مواهبـــي : كل ما هو في عالم الفن :"

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   السبت نوفمبر 21, 2015 5:18 pm

السلام عليكم ..
آنسة هياء .. كيف يمكن لعاهات جسدية أن تؤثر من ضعف تقدير الذات لدى الاطفال ؟

_________________
اللهم قلبًا حيًا صحوًا ، وروح وثابة طيّارة
اسقِ شجرتي ، وعمرها كل معمر
اللهم لا تشقني بعواطفي
واجعلني في متناول الدعاء المستجاب ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هياء بدر الجليفي
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 18
تاريخ ميــــلادي : 20/02/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : 0000
المستوى الدراسي : المستوى الاول
مواهبـــي : ...

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   السبت نوفمبر 21, 2015 5:34 pm

نورة العبودي كتب:
السلام عليكم ..
آنسة هياء .. كيف يمكن لعاهات جسدية أن تؤثر من ضعف تقدير الذات لدى الاطفال ؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته عزيزتي نورة flower
لانه يظن أنه اقل من أقرانه لذلك يشعر بالنقص ويقلل من قدراته وتقديره لذاته ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نورة العبودي
طالبـة مشرفة
طالبـة مشرفة


مساهمات الطالبة : 5
تاريخ ميــــلادي : 08/05/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : تويتر @noon3313
المستوى الدراسي : جامعية :)
مواهبـــي : كل ما هو في عالم الفن :"

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   السبت نوفمبر 21, 2015 5:40 pm

هياء بدر الجليفي كتب:
نورة العبودي كتب:
السلام عليكم ..
آنسة هياء .. كيف يمكن لعاهات جسدية أن تؤثر من ضعف تقدير الذات لدى الاطفال ؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته عزيزتي نورة flower
لانه يظن أنه اقل من أقرانه لذلك يشعر بالنقص ويقلل من قدراته وتقديره لذاته ..


صحيح صحيح .. لذلك على الأسرة ومؤسسات التربية أجمع تعزيز الثقة وإعلامه أن ذاك لا ينقص منه شي

_________________
اللهم قلبًا حيًا صحوًا ، وروح وثابة طيّارة
اسقِ شجرتي ، وعمرها كل معمر
اللهم لا تشقني بعواطفي
واجعلني في متناول الدعاء المستجاب ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هياء عمار الحقباني
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 9
تاريخ ميــــلادي : 02/09/1996
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : تويتر - انستقرام
المستوى الدراسي : الاول
مواهبـــي : الرسم - القراءه - السباحه

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 4:55 pm

حصة سامي القسامي كتب:
هياء عمار الحقباني كتب:
كيف تأثر كلمة لا على المراهق ؟


كلمة  "لا" لا يحبها المراهق ، لأنها تدل على الحرمان والنقص والرفض وشكل من أشكال فرض القيود على السلوك ودلالة على تسلط الكبار ، وتبدل في مشاعر الأمهات والآباء الذين كانوا يلبون للطفل رغباته ويوافقون على طلباته، فلما كبر وأصبح مراهقا صاروا يرفضون ويقيدون حركاته ومتطلباته ، فهي تؤثر عليه بصورة سلبية اذا لم نستخدمها بشكل مفرط وفي الوقت المناسب وبشكل الصحيح .



اؤيد كلامك ولكن ليس قول لا دائما انه لا ينبغي دون مناقشته في رفض بعض طلباته ورغباته فهو مازال في سن يحتاج فيه الى توجيه فمثلاً لو اراد السهر لوقت متأخر من الليل مع اصدقائه بحجة انه كبر وصار حراً يبين له خطأ هذا التصرف ويقال له لا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Shahad_now
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 7
تاريخ ميــــلادي : 18/02/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : Shahad_now
المستوى الدراسي : الاجامعه
مواهبـــي : الرسم

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 5:21 pm

ما تأثير العنف في شخصية الطفل والمراهق !؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
rehab
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 7
تاريخ ميــــلادي : 29/04/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : .
المستوى الدراسي : .
مواهبـــي : .

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 6:29 pm

مااهمية معرفة الانسان ذاتة ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ساره السبيعي
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 12
تاريخ ميــــلادي : 01/01/1987
عمــرــي : 31
حساباتي الاجتماعيــة : تويتر
المستوى الدراسي : مستوى اول
مواهبـــي : الرسم

مُساهمةموضوع: رد: بحث : ضعف تقدير الذات   الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 6:30 pm

ما هي السلبيات التي تؤثر على المراهق ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ساره السبيعي
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 12
تاريخ ميــــلادي : 01/01/1987
عمــرــي : 31
حساباتي الاجتماعيــة : تويتر
المستوى الدراسي : مستوى اول
مواهبـــي : الرسم

مُساهمةموضوع: ضعف تقدير الذات   الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 6:31 pm

ما هي السلبيات التي تؤثر على المراهق ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بحث : ضعف تقدير الذات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أصول التربية :: الأقسام التعليميــة :: قسم أصول التربيــة-
انتقل الى: