منتدى طالبات جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بحث مشكلة زواج القاصرات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هياء بدر الجليفي
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 18
تاريخ ميــــلادي : 20/02/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : 0000
المستوى الدراسي : المستوى الاول
مواهبـــي : ...

مُساهمةموضوع: بحث مشكلة زواج القاصرات    الإثنين أكتوبر 26, 2015 1:54 pm

بحث مشكلة زواج القاصرات

الطالبات:
سميه المُلا , سعاد الدريهم , سناء منصور ،
نورة الحمادي , العنود السلامة.
المعلمة:
أشجان السديس.
شعبة 455، مستوى أول..
بسم الله الرحمن الرحيم
               المقدمة      سناء منصور
زواج القاصرات ظاهرة زواج القاصرات تعتبر ظاهرة اجتماعية والتي تزايدت بسبب الظروف الاقتصادية والاجتماعية وأهم سبب هو الجاهلية وقد لاحظنا في هذه الآونة الأخيرة ازدياد ملحوظ جداً في عدد حالات الزواج بالقاصرات، وإنها ظاهرة كثرت لعدم وجود الوعي الفكري لدى بعض العائلات والتفكير بصورة عكسية فهم يضنون زواج القاصرات أنه تحصين للفتاة وهذا غير صحيح إنما هو تدمير لبراءة الأطفال وعدم نضوج عقولهم.



                زواج القاصرات      نورة الحمادي
تعتبر الأسرة لبنة من لبنات المجتمع الإسلامي التي تقوم عليها، ولذلك عني بها الإسلام أعظم عناية، وأهتم بأسس تكوينها اهتماماً عظيماً، كما أكد على تعميق أسس ترابطها، وما يؤدى إلى تماسكها واستمرارها. كما أن الزوجان هما عماد الأسرة، وحجر الزاوية الأساس للمجتمع، فإن الله سبحانه وتعال شرع الزواج ووضع له نظاماً يحفظ به النوع البشري، قال تعالىSadيا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيباً).
كما وضع ضوابط أخرى لتأسيس الأسرة المسلمة، تتمثل في اختيار الزوجين اللذين سيقومان ببناء أسرة ورعايتها، فمن هذا المنطلق يمكن إدراك أهمية موضوع زواج القاصر – وهو مصطلح حديث لأن الأصل عند الفقهاء هو زواج الصغيرة – وما يحيط به من إيجابيات وسلبيات في واقعنا المعاصر، وما حدا ببعض الدول إلى وضع قانون ضمن قوانين الأحوال الشخصية ليضيف هذا النوع من الزواج، بحيث يحدد في سناً معينة للزواج بالنسبة للذكور والإناث، مع تجاوز القضاة الشرعيين بالسماح لسماع أية دعوى زوجية تقل فيها سن أحد الزوجين عن سن ثمانية عشر سنة إلا لأسباب يراها القاضي مقنعة.









                تعريف القاصر      نوره الحمادي
اصطلاحا ؛الجاهل القاصر هو كل جاهل معذور بجهله إما لأنه غير ملتفت للمسألة التي يجهل بها أو لأنه ملتفت لكنه غير قادر على معرفتها ، ويقال أيضا جاهل عن قصور مقابل المقصر  .
أسباب ظهورها :
1- الجهل / إذ ينتشر الجهل بين الأولياء ما يدفعهم لتزويج فتياتهم في سن مبكرة غير مدركين لان القاصرة لا تستطيع تحمل عبء تكوين  أسرة وتربية أبناء ورعاية زوج ، وغير آبهين بالمستقبل الذي ينتظر طفلة نتيجة ارتباطها بمن يفوقها سنا والآثار النفسية والاجتماعية التي تلحق بالقاصر نتيجة هذا الارتباط .
2- الفقر / من الأسباب الرئيسية التي تدفع الآباء لتزويج بناتهن ، ليخفف عن نفسه العبء المالي الذي تشكله البنت على رب الأسرة، أو طمعا في الحصول عن عائد مالي مجزي يحسن من وضعه الاقتصادي وكأنها صفقة تجارية بعيدا عن إنسانيتها وحقها في اختيار شريك الحياة ، وهذا يعتبر من الاتجار بالبشر ..
3- الخوف / الذي يمثل هاجس للولي من ناحية خوفه من تزايد  وارتفاع  نسبة العنوسة ما يدفعه لتزويج فتاته من غير الكفء أو الخوف من المستقبل متناسين أن الله خير الرازقين والزواج ما هو إلا قدر ورزق بيد الله لكن ضعف الإيمان ينفي التوكل ويدفع الأولياء للتخلص من بناتهم بتزويجهن..
4- الموروث الاجتماعي/ فالتركيبة الاجتماعية للقبائل وبخاصة في الريف تساند هذا النوع من الزواج وتراه أمرا مقبولا في عرف القبيلة وخاضع لرغبة الزوج وولي الفتاة دون أدنى اعتبار لإنسانية وكينونة المرأة وكرامتها وحقها الذي كفله الإسلام لها في اختيار من ترضاه لتكمل نصف دينها وحياتها معه.



تحديد موقف التربية الإسلامية من القاصرات بالاستفادة مما جاء في مصادرها                                              العنود السلامة
اولا: زواج نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بسيدتنا عائشة رضي الله عنها وهي في السادسة وقيل السابعة ودخل بها وهي في التاسعة كما ورد في الصحيح فيمكن أن نسلط عليه الضوء من خلال التالي:
زواج النبي من عائشة خصوصية له صلى الله عليه وسلم بأمر من الله جل وعلا لما ورد عن هِشامِ بنِ عُرْوةَ عن أبيهِ عن عائشةَ أن رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قال:» أُرِيْتُكِ في المنَامِ مَرّتَين، أَرَى أنّ رَجُلا يَحمِلُكُ في سَرَقَةِ حَريرٍ فيَقُولُ هَذِه امرَأَتُكُ فَأكْشِفُ فَأَراكِ، فأَقُولُ إنْ كانَ هَذا مِن عِندِ اللهِ يُمْضِه» اتّفقَ الأئمّةُ على صِحّته. وفِيمَا رواه حَبِيبٌ مَولى عُروةَ قَال: لما ماتَت خَديجةُ حَزِنَ عَلَيها رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم حُزْنًا شَدِيدًا، فبَعثَ اللهُ جِبريلَ فَأتَاهُ بعَائشةَ في مَهدٍ فقَالَ يا رسولَ الله هَذه تَذهَبُ ببَعضِ حُزنِكَ، وإنّ في هَذِه خَلَفًا مِن خَديجةَ،ثمّ رَدّهَا،
فكانَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم يَختَلِفُ إلى بَيتِ أبي بَكرٍ ويقولُ: « يا أمَّ رُومَان استَوصِي بعَائِشةَ خَيرًا واحْفَظِيني فِيها»، ونص ابن شبرمة عليه قال ابن حجر:«وحكى ابن حزم عن ابن شبرمة مطلقا أن الأب لا يزوج بنته البكر الصغيرة حتى تبلغ وتأذن، وزعم أن تزويج النبي صلى الله عليه وسلم عائشة وهي بنت ست سنين كان من خصائصه « إضافة إلى ماتميزت به سيدتنا عائشة من ذكاء وعلم فاختارها جل وعلا لنقل أحكام البيت المسلم والفراش والحقوق وكل مايتعلق بخصوصية الرجل والمراة وقد روت كثيرا من الأحاديث التي تبين الأحكام الشرعية، والنصوص التي تناولت مناقبها ومكانتها العلمية كثيرة..

2- قال ابن قدامة في المغني (9-398): «قال ابن المنذر أجمع كل من نحفظ عنه من أهل العلم أن نكاح الأب ابنته البكر الصغيرة جائز إذا زوجها من كفء، ويجوز له تزويجها مع كراهيتها وامتناعها»، وقال ابن قدامة: «وقول الخرقي فوضعها في كفاءة يدل على أنه إذا زوجها من غير كفء فنكاحها باطل وهو إحدى الروايتين عن أحمد، وأحد قولي الشافعي... وعلى كلتا الروايتين فلايحل له تزويجها من غير كفء ولامن معيب لأن الله تعالى أقامه مقامها ناظرا لها فيما فيه الحظ ومتصرفا لها لعجزها عن التصرف في نفسها...» بل أن فقيها من الفقهاء الحدثاء نص على جواز تزويج الصغيرة من كفء معتبر خشية أن تفوت عليها الفرصة وقد قال الفقهاء إنه لايدخل بها حتى تبلغ ولكن السؤال من يضمن أن يبقى هذا الرجل على كفاءته حتى تبلغ القاصر فالعاقل قد يصبح مجنونا والغني قد يمسي فقيرا والمؤمن قد يبدل دينه والتقي قد يكون فاسقا والفرصة قد تكون نقمة وما المصلحة في دخول الفتاة في مساومة على حريتها مع كفء الأمس الذي أصبح غير كفء في هذا اليوم ويتحكم بحريتها.، قال النووي في شرح مسلم (ج5-128): «ويستأذنها لئلا يوقعها في أسر الزوج وهي كارهة». وبناء عليه لا يجوز قياس زواج القاصرات على زواج النبي صلى الله عليه وسلم بسيدتنا عائشة لأن الكفاءة فيه بأبي هو وأمي لا تتغير ولا تتبدل فالرسول ليس مثل بقية البشر الذين لا تؤمن عليهم الفتنة والتغير والمفسدة، وهذا يدل على خصوصية زواجه بعائشة كما اختص بتسع زوجات وحرمة زوجاته على الأمة بعده... قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في شرحه لصحيح البخاري والاستدلال بقصة عائشة فيه نظر، ووجه النظر أن عائشة زُوِّجت بأفضل الخلق - صلى الله عليه وسلم - وأن عائشة ليست كغيرها من النساء، إذ أنها بالتأكيد سوف ترضى وليس عندها معارضة، ولهذا لمّا خُيرت - رضي الله عنها - حين قال لها النبي - صلى لله عليه وسلم -: (لا عليك أن تستأمري أبويك) ؛ فقالت: إني أريد الله ورسوله، ولم ترد الدنيا ولا زينتها « وأشار ابن عثيمين إلى قول ابن حزم وابن شبرمه بخصوصية زواج النبي عليه الصلاة والسلام وقال» يُرَشِّحُ هذا القول أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - خُصَّ بأشياء كثيرة في باب النكاح» اهـ.

3- يقاس منع زواج القاصرات بمنع زواج التحجير إذ العلة واحدة فيهما من جهة أن الطفلة القاصر لاتستأذنولاتعلم مصلحتها في تلك السن وفيه إكراه وتصرف بها وهو أشبه بالإكراه والتصرف في زواج التحجير، وقد منع علماء الأمة الأخيرلما فيه من الظلم والجور، فقد أقر مجلس هيئة كبار العلماء فى دورته الثانية والستين التى انعقدت بالرياض ابتداء من 17 - 1 - 1426هـ ودورته الثالثة والثلاثين المنعقدة فى مدينة الرياض بتاريخ 4 - 8 - 1409هـ الى 15 - 8 - 1409هـ حكم التحجير... وقرر المجلس بالإجماع مايلي:..


- أن التحجير وإجبار المرأة على الزواج ممن لاتوافق عليه ومنعها من الزواج بمن رضيت هي وولي أمرها الزواج به ممن تتوافر فيه الشروط المعتبرة شرعا أمر لايجوز والنصوص الشرعية صريحة بالنهي عنه والنكاح على هذا الوجه منكر ظاهر إذ التحجير من أكبر أنواع الظلم والجور.
- من يصر على تحجير الأنثى ويريد أن يقهرها ويتزوجها أو يزوجها بغير رضاها فإنه عاص لله ولرسوله ومن لم ينته عن هذه العادة الجاهلية التي أبطلها الاسلام تجب معاقبته بالسجن وعدم الافراج عنه إلا بعد تخليه عن مطلبه المخالف لأحكام الشرع المطهر والتزامه بعدم الاعتداء على المرأة أو ولي أمرها أو من يتزوجها وبعد كفالته من قبل شيخ قبيلته أو أحد ذوي النفوذ فيها بالالتزام وعدم الاعتداء». .وأشد أنواع الجور والظلم أن تزوج للأضرار المترتبة على ذلك العقد الذي هو أخطر من التحجير وأكثر ظلما ووحشية.

4- بنى رسول الله بعائشة وهي بالغة ولم تكن قاصرا قال الداودي: وكانت عائشة قد شبَّت شباباً حسناً رضي الله عنها..ويختلف سن بلوغ المرأة حسب العرق .والمناخ، ففي المناطق الحارة تبلغ الجارية مبكرا بخلاف المناطق الباردة
ثانيا: رأي الفقهاء في زواج القاصرات
نعتبر تحديد سن الزواج بسن معينة من قضايا الواقع المعاصر وهي محل خلاف بين الفقهاء المتقدمين والمعاصرين على حد سواء، فقد اتفقوا على أن الزواج من حيث مشروعيته جائز ومشروع، كما اتفقوا على جواز تقييد المباح للمصلحة، واختلفوا في حكم تحديد سن معينة للزواج على مذهبين.
المذهب الأول: جواز تحديد سن الزواج وتقييده بسن معينة، وهو ما ذهب إليه عدد من العلماء والفقهاء الأجلاء منهم: فضيلة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى، الشيخ عبد المحسن العبيكان، والدكتور يوسف القرضاوي، والدكتور محمد النجيمي، والدكتور ناجي العربي، وأدلتهم على ما ذهبوا إليه من الكتاب والسنة وآثار الصحابة.
أ- من الكتاب:
قوله تعالى وَابْتَلُواْ الْيَتَامَى حَتَّىَ إِذَا بَلَغُواْ النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُم مِّنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُواْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ . والمقصود من قوله عز وجل بلغوا النكاح هو صلاحية كل من الزوج والزوجة للزواج وتحمل مسؤولياته وتبعاته، وهذا ما ذهب إليه العديد من المفسرين، كما ذهبوا على أن البلوغ كما يكون بالعلامات الطبيعية فكذلك يكون بالسن.
ب- من السنة النبوية الشريفة:
1- ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي أنه قال: «لا تنكح البكر حتى تستأذن ولا الثيب حتى تستأمر فقيل يا رسول الله كيف إذنها؟ قال: إذا سكتت» واستدلوا بهذا الحديث على أنه لا يجوز تزويج القاصر التي لم تبلغ خمس عشرة سنة، فلابد أن تكون بالغة راشدة حتى يتسنى أخذ إذنها ومشورتها، وذلك لا ينطبق على من لم تبلغ خمس عشرة سنة.
2- ما رواه ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي قال: «كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته».
استدل العلماء على هذا الحديث فقالوا: إن الشرع أتاح لولي الأمر اتخاذ كل ما فيه إصلاح لشأن الرعية، وفعل ما هو ادعى لحفظ المصلحة العامة، بشرط ألا يتعارض ذلك مع نص صريح في الكتاب أو السنة، فيحق له إصدار قانون بتحديد سن معينة، والحكم بعدم تزويج الصغار والقاصرات لانعدام المصلحة في الغالب، وذلك من باب السياسة الشرعية، كما وأن الواجب على الرعية السمع والطاعة لولي الأمر، لقوله تعالى "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ".
ج- آثار الصحابة:
فقد استدل هؤلاء العلماء على أن عمر ابن الخطاب رضي الله عنه أسقط حد السرقة عن السارق في عام المجاعة، نظرا لتغير الحال ومجاراة للواقع الذي يعيشونه، فقال رضي الله عنه "لا يقطع في عذق، ولا في عام سنة".
وهذا ليس من قبيل إنشاء حكم شرعي جديد، يحرم الحلال ويحل الحرام، بل هو من قبيل مراعاة تغير الفتوى بتغير الحال.
المذهب الثاني: قال بعدم جواز تحديد سن معينة للزواج، وهو ما ذهب إليه ثلة من علماء الفقه منهم، فضيلة الشيخ ابن باز، والدكتور احمد العسال، والدكتور مصطفى السباعي، والدكتور حسام الدين عفانة.
هؤلاء العلماء استدلوا على ما ذهبوا إليه بأدلة من الكتاب والسنة وهي :

أ- الكتاب:
قوله تعالى: "وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاء قُلِ اللّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ وَمَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ فِي يَتَامَى النِّسَاء الَّلاتِي لاَ تُؤْتُونَهُنَّ مَا كُتِبَ لَهُنَّ وَتَرْغَبُونَ أَن تَنكِحُوهُنَّ".
وجه الدلالة من هذه الآية أنها حثت على الزواج ورغبت فيه دون تحديد سن معينة له، حيث أفادت تزويج اليتيمة وهي لم تبلغ بعد سن البلوغ.
قوله جل وعلا: "أَمْ لَهُمْ شُرَكَاء شَرَعُوا لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ اللَّهُ".
فقد استدلوا بهذه الآية الكريمة على أن الشريعة لم تضع حدا لسن الزواج، ولم يرد نص شرعي بذلك، وأن قانون تحديد سن الزواج، فيه مخالفة للنصوص الشرعية، وفيه تبديل وتعديل لما جاء في كتاب الله عز وجل من إباحة تزويج الصغار.
ب- أما ما استدلوا به من السنة النبوية:
حديث زواج النبي من أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وفيـه:" أن النبي تزوجها وهي بنت ست سنين، وأدخلت عليه وهي بنت تسع، ومكثت عنده تسعا".
قالوا في الاستدلال على هذا الحديث بأنه دل بمنطوقه على أن النبي تزوج بأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وكانت قاصرا لم تبلغ الخامسة عشر من عمرها، وبالتالي جواز تزويج القاصرات دون تحديد سن معينة، وفعله صلى الله عليه وسلم تشريع لأمته.
قال النووي في شرحه على مسلم: "وليس في حديث عائشة رضي الله عنها تحديد ولا المنع من ذلك فيمن أطاقته قبل تسع، ولا الإذن فيمن لم تطقه وقد بلغت تسعا".
وأجيب عليه بأن هذا الكلام مرفوض، لأن الظروف تغيرت ومن حق الحاكم تقييد المباح، بناء على تقديره للمصلحة العامة نظرا لتغير الواقع، وفساد الزمان، وتعسف بعض الآباء، كما وأنه لابد من طاعة ولي الأمر، فهو بدوره لم يحلل حراما ولم يحرم حلالا، وكذلك للحاكم فرض عقوبات لمن تخرج على التشريع الذي سنه.
بعد عرض أدلة كل من الفريقين أرى أن ما ذهب إليه الفريق الأول من تحديد سن الزواج بسن معينة هو الراجح، مع الأخذ بعين الاعتبار أن تحديد سن الزواج يختلف من بلد لآخر بناء على الاختلاف في سن البلوغ، لأن تحديد سن الزواج تحقيق للمصلحة العامة، ودرء المفسدة المترتبة على تزويج القاصرات، ورعاية حقوق الأطفال، وذلك بمنع المتاجرة بالبنات من أجل تحقيق مصالح دنيوية، كما لا يعد هذا القانون من الأمور المستحدثة التي خالفت الشرع، بل احسبه من المتغيرات وذلك لتغير الفتوى بتغير الزمان والمكان.








المؤسسات المواجهة في مشكلة زواج القاصرات       سُميه المُلا
** النشأة الاجتماعية الأسرية:-
الأسرة هي أسمى وأبدع ثمرات الحضارة الإنسانية وهي الأعظم في تكوين العقل و الأخلاق ، والأسرة هي التي تؤثر في حياة القاصرة من ناحية نشأتها ومدى صلاحيتها لان تكون كزوجة صالحة أو تطوير حياتها في النواحي الاجتماعية والعلمية حتى تصل سن الزواج المناسب والذي يلائمها كامرأة بالغة للسن القانونية للزواج بدون أن تكون هنالك حجة إذاً بالزواج أو وجود والدها والذي يتعهد بزواجها في  سن باكرة.
**المناخ الأسري :-
إذا كانت الأسرة متصدعة ويسودها الشقاق والصراع وتختفي منها روح المحبة والثقة وينعدم فيها أي أمان فانه سيؤدي إلى اندفاع المرأة بالتمسك بأي خيط للخلاص من هذه الأجواء ممثلاً بزواجها في سن مبكرة حتى وان لم تكن مستعدة لهذا الزواج نفسياً وفسيولوجياً لكونها مجبرة ومكرهة من والدها أو والدتها اللذين يريدان الخلاص من مسؤولية القاصرة في سن مبكرة حتى وان كان الرجل الذي يتزوجها في سن اكبر من عمرها بسنين عديدة فعندما تتحول المودة والرحمة إلى قطيعة والحب الأسري إلى كره وحقد والتعاون إلى صراع وشقاء وتعاسة مادياً ونفسياً ما يجعل من البيت بيئة طاردة تؤثر على نفسية المرأة وهي في سن حرجة فتجعلها تلجأ إلى الزواج المبكر أيضاً  بتأثير من والدها أو والدتها للخلاص من مصاريفها خاصة إذا كانت العائلة كبيرة وعدد أفرادها كثير يؤثر في الحياة المعيشية وهي الظروف الحاصلة في البلاد مضافاً لذلك البطالة إلى حد التفاقم بصورة تفوق التصور .
و إن الزواج المبكر أصبح قضية بتباحثها المجتمع بعد أن كان أهم مطلب من متطلبات الزمن الماضي وبمعنى اصح الجيل السابق فقد كان من الطبيعي جداً أن  تزف الفتاة بعد بلوغها مباشرة وعندما تصل إلى سن الخامسة عشرة كأقصى حد لعريسها الذي لا يتجاوز العشرين من العمر وتبدأ رحلة الحياة بحلوها ومرها وينجبا الأولاد الواحد يلو الأخر ( وذلك يعود لكون المرأة في السابق كانت قوية وتتحمل جميع أعباء الحياة وعلى سبيل المثال ممارستها للفلاحة مع الرجل مما اكسبها القوة والصبر بالإضافة إلى ذلك انعدام وسائل التقدم أو قلتها ما جعل تفكيرها محدوداً فقط في تربية أولادها وإعانة زوجها في بناء الأسرة).

أستنتج:
أن الأسرة أهم مؤسسة في مواجهة مشكلة زواج القاصرات ، إما أن يكون الوالدان يريدان زواج الفتاة وإما أن تكون الأسرة يختفي بها روح المحبة والوئام والثقة فتريد الفتاة التخلص منها.
وهذا الزواج أصبح قضية اجتماعية يتباحث بها المجتمع وهي مشكلة من العصور الذي قبلنا (أجدادنا) تتزوج الفتاة قبل السن الخامسة عشر.










مراحل مواجهة مشكلة القاصرات بما يتضمنه من وعي – وتصدي    السلبيات - وتفعيل الايجابيات            سعاد الدريهم
تشكل مشكلة القاصرات ،أو ما يعرف بالزواج المبكر ، إحدى أكثر الظواهر الاجتماعية السيئة انتشارا ، وما تزال هذه الظاهرة تحتفظ بأنصار لها في الأوساط الاجتماعية التقليدية ، كما هو الحال بالنسبة لظواهر أخرى تتعرض لها الفتيات في مقتبل أعمارهن ، وتنتشر على نطاق واسع
رغم حملات التوعية الصحية والاجتماعية ضدها

يرى الباحثون الاجتماعيون المطلعون على الساحة الاجتماعية أن لمشكلة القاصرات عدة أسباب
مثل :
الفقر – عدم التمرس - تحصين الفتاة .
ومن خلال ارتباط زواج الفتيات المبكر بالأسباب الاجتماعية والاقتصاديه ، وبتلك المتعلقة بالمستوى العلمي لكن لا يمكن استثناء العامل الديني ، خاصة في هذا المجتمع التقليدي المتمسك بكثير من العادات الموروثة المبنية إلى حد كبير على الدين أو ما شاع من سيرة الرسول ، ولم يقم رجال الدين عامة بالتصدي لهذه الظاهرة ، إن لم نقل العكس ، أي بتولي الدفاع عنها معللين القول "ولكم في الرسول أسوة حسنة" غير أن هذا الواقع بدا يشهد مؤخرا تطوراً إيجابياً ، لعل أبرز معالمه تظهر في سعي مجموعة من الأئمة والعلماء المتنورين لإصدار كتيب متعلق بحقوق الطفل في الإسلام ، يعالجون فيه من ضمن موضوعات أخرى مسالة الزواج المبكر ، وهي خطوة جريئة وجديدة تلك التي يعمل هؤلاء العلماء والأئمة على السير بها نحو حماية القاصرات من الزواج المبكر، وما ينتج منه من أضرار على أكثر من صعيد .


سلبيات مشكلة القاصرات :
أظهرت دراسة حديثه قام بها مجموعة من العلماء . ونشرت نتائجها مجلة "تايم" الأمريكية ان زواج الفتيات في سن مبكرة ، قبل 18. عاما ، يتسبب في العديد من المشاكل النفسية لهن. ومن الاضطرابات النفسية التي يتسبب فيها الزواج المبكر - بحسب الدراسة - القلق والاكتئاب - واضطراب ثنائي القطبين ، وقام فريق البحث - برئاسة  د. يان لو ستارت - بدراسة على ما يقارب من 18000 امرأة على مستوى الولايات المتحدة لمعرفة السن التي تزوجت فيها كل سيدة، وما إذا كن يعانين من أي اضطرابات نفسيه سواء كانت طويلة المدى ، او قصيرة المدى . وأضاف د. لو يان ستارت إن حوالي 41% من النساء اللاتي تزوجن في سن مبكرة قد يعانين او يعانين بالفعل من اضطرابات نفسية في المستقبل .

ورغم كثرة سلبيات الزواج المبكر فمن الممكن حصره في ثلاث سلبيات أساسية :
١- سلبيات صحية : حيث إن الفتاة قبل سن الثامنة عشر لا تملك القدرة الجسمية الكاملة لخوض عملية الحمل بسلام، حيث تختلف عملية الحمل المبكر جملة من الأضرار الصحية على حياة الفتاة
-كزيادة نسبة التعرض لمضاعفات الحمل مثل فقر الدم وتسمم الحمل وهو ارتفاع ضغط الدم أثناء فترة الحمل وقد يودي إلى مضاعفات خطيرة للأم والجنين .
-الولادة المبكرة ولها تأثيرها المباشر على زيادة نسبة وفيات الأطفال حديثي الولادة . إنجاب مواليد ناقصي الوزن يجعل هؤلاء المواليد أكثر عرضه للمخاطر الصحية .
-زيادة معدلات الإجهاض .
- زيادة الإصابة بالعدو ىالبكتيريه مثل حمى النفاس نتيجة لضعف مقاومة الجسم وسوء التغذية .
٢-سلبيات اجتماعية
مثل تحمل مسئولية اجتماعيه قد تكون اكبر من أن تستطيع تحملها " عدم القدرة على القيام بمسؤولية رعاية وتربية الأطفال كما يجب ، عدم معرفتها بحقوقها وواجباتها نحو أنفسهما وأطفالهما مما يودي إلى القلق وعدم الأمان وتعرضها للضغوط النفسية والنفور من بعضهما .
زيادة المشاكل الزوجية والتي تودي إلى الطلاق .
الزواج المبكر يعتبر عائقا لتنمية المعارف الاجتماعية والاقتصادية فغالبا ما يساهم في عدم إكمال التعليم مما يودي إلى تقليل فرص الحصول على عمل ملائم ومجدي للفتاة الصغيرة ، ويقف حاجزاً إمام إكمالها للدراسة والتعليم وتحصيل ثقافة تساعدها على تربية أبنائها ومساهمتها في حياتها الاجتماعية فتبقى عرضة للجهل والتخلف والضياع
فالزواج المبكر ظاهرة اجتماعية اقتصاديه ثقافية نشأت منذ القدم حيث كان الإغريق والرومان يعتقدون بأن الزواج من صغار السن ينجب أطفالا أقويا جسدياً وسليمين ذهنيا وكانت إمارة "إسبارطة" تحض على الزواج المبكر وهناك ديانات عند بلاد الهنود يزوجون أبناءهم بعمر الست سنوات وتدل الكتابات والنقوش في معابد المصريين القدماء بأن الفراعنة اوجدوا نوعاً من الطقوس الدينية أجازت زواج الجنسين عند سن مبكرة عند كافة الطبقات الملوك والعبيد فحسب معتقداتهم أن الملك في حال تزوج من الصغر يمكن الخلود في الحياة السعيدة اما عند العبيد فقد أباح الكهنة هذه الناحية لإنجاب اكبر قدر من الأولاد .
ومن الناحية الشرعية الإسلامية اعتمدت على نصوص قرآنيه لم تحدد السن وهناك أحاديث أيضا تدل على ذلك لم تحدد السن أيضا يقول الرسول الكريم محمد عليه السلام  من استطاع منكم الباءة فليتزوج ) أي من لدية القدرة على تحمل نفقات الزوجة التي سيتزوجها ، والقدرة على الإنفاق على نفسه وقرينته في المأكل والملبس والمسكن يمكنه الزواج منها ، كما ان الشرع الإسلامي لم يحدد سناً بل ربط هذا الأمر باستطاعة الشخص على تحمل المسؤوليات حيث أو كل الزواج من الناحية النوعية وليست الكمية أي بمعنى طلب من أهل الفتاة تزويج ابنتهم في حال كان المتقدم ذا أخلاق حميدة ولم يقيده بالناحية العمرية أي كان المتقدم فتأ في مقتبل العمر أو شاباً ناضجا أو رجلا أيضا لم يقيده بمقدار ما عنده من مال أو ثروة انطلاقاً من مقولة النبي محمد عليه السلام (( إن جاءكم من ترضون دينه وخلقة فزوجوه)) وهي إشارة واضحة  وجلية على تشجيع الشخص المتقدم على الاختيار المناسب ولو لم يكن لدية ثروة كبيره وذلك اعتماداً على الحادث’ التي جرت عند احد الصحابة الذي شكا للرسول ( (محمد عليه السلام )من قلة ثروته ويريد التقدم لأحدى الفتيات وكان على درجة عالية من الأخلاق الحميدة حيث قال له الرسول محمد عليه السلام  (( التمسْ ولو خاتما من حديد ))  




نسب زواج القاصرات في الدول العربية عام 2010







أستنتج:
ازدادت في الآونة الأخيرة ظاهرة زواج القاصرات في الوطن العربي وسلب طفولتهم وبراءتهم وقد سجلت أعلى نسبة عام 2010 وما زالت مستمرة ففي السعودية سجلت نسبة زواج القاصرات لديهم 74% كما تبلغ نسبة الأردن 13% وتبلغ الجزائر نسبة 80% وتبلغ سوريا نسبة 10% كما تبلغ اليمن والسودان نسبة 70% وتبلغ مصر نسبة 75% وهذا ما ورد في عدة بحوث وإحصائيات مما دل على الزيادة وبالنظر إلى القانون يمكن أن يلعب دوراً مهماً في رفع مستوى الوعي الاجتماعي للمواطنين شريطة أن لا يبتعد كثيراً عن الحقائق الاجتماعية فأن تحديد الحد الأدنى لسن الزواج في ثمانية عشر وبصفة استثنائية في السادسة عشر بإذن معال من القاضي بمقرر يبين فيه الأسباب المبررة لذلك.



الخاتمة
في هذا البحث تم تناول العوامل التي تؤدي إلى زواج القاصرات لما لهذه الظاهرة من تأثير سلبي على الفتاة أكثر من كونه إيجابياً في بعض الأحيان وأتضح من خلال دراستنا لهذا البحث بأن العوامل النفسية الاجتماعية والاقتصادية هي عوامل مترابطة في ازدياد حالات زواج القاصرات ولأن المرأة هي نصف المجتمع أهتمين بالبحث عن هذه الظاهرة.
ونأمل أن نكون قد سلطنا الضوء بشكل بسيط على هذه الظاهرة التي انتشرت في هذه الآونة الأخيرة.
ولعلنا نكون قد وفقنا في كتابته والتعبير عنه وأخيراً وما نحن إلا بشر قد نخطئ ونصيب ونتمنى أن ينال القبول والاستحسان.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


               

المراجع
*أ.د. أحمد الحجي الكردي، مصطلحات فقهيه،2006
*،الحمد حامد.
*دراسة ميدانية لظاهرة زواج القاصرات،الباحثة الاجتماعية سجى عبدالرضا.
*نسيم الخواري:- الزواج مُقاربة نفسية واجتماعية ، ، ص ٢٠٠
* عليا شكري:- المرآة في الريف والحضر ، ص١٥٦
* زواج القاصرات :- هشام صدقة عرب .



الفهرس
الغلاف 1
المقدمة 2
زواج القاصرات 3
تعريف القاصر 5
أسباب ظهور المشكلة 5
موقف التربية من القاصرات 7
المؤسسات المواجهة 18
مراحل مواجهة المشكلة ومايتضمنه 21
نسب زواج القاصرات 28
الخاتمة 30
المراجع 31
الفهرس
32
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
باسمه الحربي
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 7
تاريخ ميــــلادي : 10/07/1995
عمــرــي : 23
حساباتي الاجتماعيــة : لا يوجد
المستوى الدراسي : المستوى الاول
مواهبـــي : لا يوجد

مُساهمةموضوع: رد: بحث مشكلة زواج القاصرات    الإثنين أكتوبر 26, 2015 8:35 pm

السلام عليكم
اود ان استفسر عن سبب اختيار الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هياء محمد الدكان
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 6
تاريخ ميــــلادي : 17/05/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : kfh987 تويتر
المستوى الدراسي : مستوى اول
مواهبـــي : كورشيه قراءه البحث العلمي

مُساهمةموضوع: رد: بحث مشكلة زواج القاصرات    الإثنين أكتوبر 26, 2015 10:47 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اود ان انبه انه في زمن النبي محمد صلى الله عليه وسلم ..لم يكن الزواج في هذا العمر قضيه او مشكل لان كان عادي منتشر عندهم كانت الفتاة منذ ان يكون عمره تسع سنوات تتزوج ...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Bayan almugairin
طالبة مميزة
طالبة مميزة


مساهمات الطالبة : 41
تاريخ ميــــلادي : 07/06/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : ..
المستوى الدراسي : مستوى اول
مواهبـــي : ..

مُساهمةموضوع: رد: بحث مشكلة زواج القاصرات    الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 11:07 am

ولكن في الوقت الماضي مقارنه بوقتنا الحاضر هناك اختلافات كبييره جداً ومن جميع النواحي ، فالوقت الماضي كانو يتحملون ويعملون ويشقون كثيرا فلا يرون الزواج نقطت تحول لانهم كانو معتادون، اما الان! لا تستطيع البنت السير في الحياة الزوجية دون مواجهت صعوبات، وكثرت الطلاق يدل على انها مشكلة اجتماعية لزواجها وعي بهذا العمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هياء محمد الدكان
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 6
تاريخ ميــــلادي : 17/05/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : kfh987 تويتر
المستوى الدراسي : مستوى اول
مواهبـــي : كورشيه قراءه البحث العلمي

مُساهمةموضوع: رد: بحث مشكلة زواج القاصرات    الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 10:45 pm

من بنود اتفاقية السيداو تحديد سن الزواج ب18سنة
واعتبار الولد والبنت تحت 18 طفل
مفهوم قاصرات مفهوم مجمل
أنتم حاطين في بالك القاصر هي البزر أم 10 و13و14 سنة وهم يقصدون أم 17 و18
هل هو مشكلة؟
هذا يتحدد بالنسب بعد تحديد سن القاصر
والإعلام للأسف مش محايد والكتاب بعضهم مدفوع لهم عشان يكتبون في هذه الأمور
لكن للأسف كثير ينلعب عليهم ويدافعون ويناقشون ويقومون الدنيا ويقعدونها لأنهم مايدرون عن إلي يتجهز في المطابخ الخلفية ..
الزواج في الشريعة مايتحدد بعمر
متى ماتوفر في البنت والولد القدرة والرغبة تزوج. .
في بعض المجتمعات البنت في 16 بزر وفي مجتمعات أخرى لا سنها مناسب وقد تكون ام 20 في مجتمع قاصره وفي مجتمع لا
فالأصل الإباحة
والسيداو تبغى قوانين تمنعه
وهذا خطأ كبير بيؤدي لشيوع الزنا. .
المفروض يترك الأمر للعرف والعادات مش للاتفاقيات الدولية. .
من وجهة نظري ماعندنا مشكلة اسمها زواجات قاصرات ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نوره القحطاني
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 19
تاريخ ميــــلادي : 30/10/1919
عمــرــي : 99
حساباتي الاجتماعيــة : v_vvoooovy
المستوى الدراسي : جامعه
مواهبـــي : سباحه . ركوب الخيل

مُساهمةموضوع: رد: بحث مشكلة زواج القاصرات    الثلاثاء نوفمبر 17, 2015 11:38 pm

هل العادات وتقاليد من اسباب زوج القصرات؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Bayan almugairin
طالبة مميزة
طالبة مميزة


مساهمات الطالبة : 41
تاريخ ميــــلادي : 07/06/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : ..
المستوى الدراسي : مستوى اول
مواهبـــي : ..

مُساهمةموضوع: رد: بحث مشكلة زواج القاصرات    الخميس نوفمبر 19, 2015 9:20 am

ممكن احيانا ولكن في هذا الوقت تغير اصبح للبنت راي وخيار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سُميه المُلّا
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 3
تاريخ ميــــلادي : 10/03/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : Smam1418
المستوى الدراسي : جامعي
مواهبـــي : الطبخ

مُساهمةموضوع: رد: بحث مشكلة زواج القاصرات    الجمعة نوفمبر 20, 2015 6:41 pm

الد على سؤال باسمه الحربي: لتفشي هذه الظاهره في هذا الزمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Reem.1418
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 7
تاريخ ميــــلادي : 13/08/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : reemalmrzooq
المستوى الدراسي : جامعي
مواهبـــي : السفر

مُساهمةموضوع: رد: بحث مشكلة زواج القاصرات    الجمعة نوفمبر 20, 2015 7:04 pm

ماهو دور المجتمع في التصدي لهذي المشكلة ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Rawanalmubark
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 9
تاريخ ميــــلادي : 02/06/1995
عمــرــي : 23
حساباتي الاجتماعيــة : Roroy4
المستوى الدراسي : جامعية
مواهبـــي : طبخ

مُساهمةموضوع: رد: بحث مشكلة زواج القاصرات    السبت نوفمبر 21, 2015 9:49 am

ما دور المجتمع في الحد من مشكلة زواج القاصرات ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
منى صالح الصقعبي
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 5
تاريخ ميــــلادي : 18/03/1990
عمــرــي : 28
حساباتي الاجتماعيــة : انستقرام
المستوى الدراسي : Mona.saleh1
مواهبـــي : الرسم

مُساهمةموضوع: رد: بحث مشكلة زواج القاصرات    السبت نوفمبر 21, 2015 1:24 pm

اذا رفضت البنت الزواج من شخص فهل لأبيها أو ولي أمرها الحق في عدم اخذ رأيها وتزوجيها منه اذا كان يعلم في الأمر مصلحة لها أو هو أدرى منها بذلك ؟ (هل يجبرها أم يأخذ برأيها)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
منى صالح الصقعبي
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 5
تاريخ ميــــلادي : 18/03/1990
عمــرــي : 28
حساباتي الاجتماعيــة : انستقرام
المستوى الدراسي : Mona.saleh1
مواهبـــي : الرسم

مُساهمةموضوع: رد: بحث مشكلة زواج القاصرات    السبت نوفمبر 21, 2015 1:26 pm

اذا رفضت البنت الزواج من شخص فهل لأبيها أو ولي أمرها الحق في عدم اخذ رأيها وتزوجيها منه اذا كان يعلم في الأمر مصلحة لها أو هو أدرى منها بذلك ؟ (هل يجبرها أم يأخذ برأيها)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سناء منصور
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 6
تاريخ ميــــلادي : 08/05/1979
عمــرــي : 39
حساباتي الاجتماعيــة : تويتر
المستوى الدراسي : اول
مواهبـــي : الرسم

مُساهمةموضوع: رد لهياء الدكان    السبت نوفمبر 21, 2015 2:37 pm

الزمن اختلف فلا يتقارن عصر الرسول صلى الله عليه وسلم والعصر الحالي هناك فرق كبير في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم الرجال والنساء عقولهم كبيره ويعرفون الصح من الغلط اما في العصر الحالي مايؤدي زواج القاصرات من سلبيات هو الطلاق وهذا مشكله كبيره والمشاكل تكبر من اول خطأ سواء من جهة المرأه او من جهة الرجل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
باسمه الحربي
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 7
تاريخ ميــــلادي : 10/07/1995
عمــرــي : 23
حساباتي الاجتماعيــة : لا يوجد
المستوى الدراسي : المستوى الاول
مواهبـــي : لا يوجد

مُساهمةموضوع: رد: بحث مشكلة زواج القاصرات    الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 10:14 am

موضوع جيد ولكن الرسول تزوج عائشه وهي صغيره ولا اتوقع انه مشكله بل هو نهج الرسول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نوره القحطاني
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 19
تاريخ ميــــلادي : 30/10/1919
عمــرــي : 99
حساباتي الاجتماعيــة : v_vvoooovy
المستوى الدراسي : جامعه
مواهبـــي : سباحه . ركوب الخيل

مُساهمةموضوع: رد: بحث مشكلة زواج القاصرات    الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 1:10 pm

صحيح يمكن مع تطور والحاضره تتغير ويكون للبنت رائ واختيار ولكن مازال هناك بعض الناس تحكمهم العادات والتقاليد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بحث مشكلة زواج القاصرات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أصول التربية :: الأقسام التعليميــة :: قسم أصول التربيــة-
انتقل الى: