منتدى طالبات جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تعديل بحث الطلاق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Rawanalmubark
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 9
تاريخ ميــــلادي : 02/06/1995
عمــرــي : 23
حساباتي الاجتماعيــة : Roroy4
المستوى الدراسي : جامعية
مواهبـــي : طبخ

مُساهمةموضوع: تعديل بحث الطلاق    الإثنين نوفمبر 02, 2015 7:00 pm

الطلاق




الطالبات :
باسمة الحربي _ حصة العبدان _ ريما الخيل
روان المبارك _ العنود الرشيد _ نورة الدوسري
شعبة :
455












بسم الله الرحمن الرحيم


مقدمة بقلم العلامة محمد حامد الفقى


الحمد الله العليم الحكيم, والصلاة والسلام على سيد المرسلين , وأحكم المشرعين : سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


أما بعد: فهذا بحث طريف ,عالج فيه أخي في الله الأستاذ العالم المحقق ,المجتهد"ومحدث مصر" السيد أحمد محمد شاكر - : موضوعاً خطيراً , وحل به مشكلا اجتماعياً , طالما ضاقت منه الصدور , وحرجت به نفوس. ولقد كان يفكر أمثال هذه المسائل من نيف وعشرين سنة ,درس فيها الكتاب الكريم ,والسنة النبوية المباركة , وأقوال الصحابة والأئمة من السلف الصالحين ,ومن تبعهم على منهجهم من المخالفين,فكان لا يسمع بكتاب مطبوع أو مخطوط إلا سعى إليه, وبذل فيه ما لا يهون على غيره من مال وجهد ,ثم يكب عليه درساً وتدقيقاً.


وقد بحث-فيما بحث من الموضوعات- موضوع الطلاق وحقق بعض مسائله بدراسة واسعة, واشتركنا في بحثها مراراً في سنين كثيرة ,وهو في كل هذه الدراسات على مر الأيام لا يزداد إلا إيماناً بما اعتقد من الحق, حتى نضجت الفكرة , وأصبح من الواجب عرضها على الجمهور ليشترك المفكرون في درسها وفي جنى ثمرتها.


ولقد كنت أشد الناس حرصاً على نشر هذا البحث القيم ,وطالما على صديقي في ذلك , لشدة حاجة الناس إليه , خصوصاً وأنا اعرف الناس بقيمة آرائه في الأقطار الإسلامية, وبالأخص في الهند والحجاز  
, و إنهم ليتلقفون نتائج عمله بشغف وثقة واطمئنان لأنه من العلماء


المحققين , وإنه أجرأ من عرفت في قول كلمة الحق واضحة خالصة لله وحده , ولأني اعرف أن رابطة الأسرة التي وثقتها الله برباط الزوجية وهت وكادت أن تنفصم عروتها , بلى , قد انفصمت في كثير من الطبقات وكان منشأ ذلك ما استنه الناس في الزواج من سنن سيئة,وما شدد فيه الفقهاء قديماً وحديثاً في الطلاق , حتى جعلوه أشبه شيء بالعبث واللعب , أو بالآصار والأغلال. وكم لمست فيما عرض لي في حياتي الوعظية شقاء كثير من الأزواج ,الذين أوقعهم سوء حظهم في مشكلة من مشاكل الطلاق فيطلبون حلها عند احد أولئك الجامدين فلا يزيدها إلا تعقيداً,وكم  
أحسست من سرورهم بالحكم الشرعي الصحيح من الكتاب والسنة .


فكان هذا من أشد ما يحملني على الإلحاح على الصديق المحقق في تعجيل نشر بحثه , حتى أتاح الله الفرصة اليوم ليخرج للناس هذا المذهب الواضح المستقيم في هذا الأمر الهام الذي أعتقد أنه لم يكتب قبله مثله تمحيصاً للأدلة وتحقيقاً لها على أصح الوجوه و أعدلها , وأنا على يقين من أن الفكر الإسلامي اليوم متهيئ لقبول ذلك والشكر عليه فجزى الله صديقي أحسن الجزاء . وأسأل الله الكريم أن يبارك في جهوده وحياته, لعله يتناول بقية مشاكلنا الاجتماعية بالعلاج النافع مما في ديننا الصحيح.


والحمد الله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ,




























1.*مقدمة بقلم العلامة محمد حامد الفقى :- كتاب الطلاق في نظام الأسلام المؤلف احمد شاكر صفحة خمسة.




























































تعريف الطلاق اللغوي والشرعي































تعريف الطلاق اللغوي والشرعي :

الطلاق في اللغة:حل الوثاق مشتق من الاطلاق وهو الارسال والترك ،وفلان طلق اليد يالخير اي كثير البطل .

وفي الشرع: حل عقدة التزويج فقط ،وهو موافق لبعض افراد مدلوله اللغوي .

قال امام الحرمين وهو لفظ جاهل ورد الشرع بتقريره ،وطلقت المرأة بفتح الطا وضم اللام وبفتحها ايضا ،وهو افصح ،وطلقت ايضا بضم اوله وكسر اللام الثقيله فان خففت فهو خاص ،المرأة بفتح الطا وضم اللام وبفتحها ايضا ،وهو افصح ،وطلقت ايضا بضم اوله وكسر اللام الثقيله فان خففت فهو خاص بالولاده ،والمضارع فيهما يضم اللام والمصدر بالولاده طلقا ساكنة اللام اللام فهي طالق فيهما .
                                     




















الاحاديث الوارده بالطلاق





























جواز طلاق الحامل اللتي تبين حملها :

































قال الامام مسلم رحمه الله (٣/٦٦٣):

وحدثنا ابو بكر بن ابي شيبة واللفظ لابي بكر حدثنا وكيع عن سفيان عن محمد بن عبدالرحمن مولى ال طلحة عن سالم عن ابن عمر انه طلق امراته وهي حائض فذكر ذلك عمر للنبي صلى الله عليه وسلم فقال (مره فليراجعها ثم ليطلقها طاهرا او حاملا) .صحيح (١)

قال النووي رحمة الله :قوله صلى الله عليه وسلم (ثم ليطلقها طاهرا او حاملا)فيه دلالة بجواز طلاق الحامل التي تبين حملها ،وهو مذهب الشافعي قال ابن المنذر :وبه قال اكثر العلماء .

قال الحافظ في الفتح ٩/٣٥٠: وتمسك بهذه الزياده Sadثم ليظلقها طاهرا او حاملا ).

من استثنى من تحريم الطلاق في طهر جامع فيه ما اذا ظهر الحمل فانه لا يحرم والحكمة فيه انه اذا ظهر الحمل فقد اقدم على بصيره فلا يندم على الطلاق وايضا فانة زمن الحمل زمن الرغبة غي الوطء فاقدامه على الطلاق فيه يدل على رغبته عنها ومحل ذلك ان يكون الحمل من المنطلق .




        الطالبة :روان خالد المبارك

_________________

(١)واخرجة ابو داود في الطلاق حديث رقم ٢١٨١والترمذي حديث رقم ١١٧٦والنسائي ٦/٢١٤١وابن ماجة حديث ٢٠٢٣
















الطلاق بالجاهليه











وكان العرب يتزوجون ,كما  كانوا  يتعاقدون  بأنواع  أخرى  من
العقود  في  المعاملة . وكان  العرب  أيضآ  يطلقون  الزوجات  ما شاءوا من  غير  قيد  ولا  حصر .  وجاء  الإسلام  فأقر  كثيرآ  من عقودهم  ومعاملاتهم  , مع  تشريع  جديد  دقيق  , هذب  به  طرقآ  جمة  من  طرق  التعاقد  بينهم  ,وأقر  فيما  أقر  عقود الزواج  , وشرط   فيها  شروطآ  لتهذيبها  , وجعلها  مطابقة  للعدالة  التامة. (1)

الايات الوردة في الطلاق
وكان شأن الطلاق في الجاهلية ثم في أول الإسلام ــ قبل نزول آية البقرة في الطلاق ــ ما قالت عائشة : "كان الناس والرجل يطلق امرأته ما شاء أن يطلقها , وهي امرأته إذا أرتجعها  وهي في
العدة , وإن طلقها  مائة  مره  أو أكثر . حتى قال رجل لامرأته : والله لا أطلقك , فكلما همت عدتك أن تنقضى راجعتك , فذهبت المرأة حتى دخلت على عائشة فأخبرتها . فسكتت عائشة حتى جاء
النبي ــ صل الله عليه وسلم ـــ فأخبرته . فسكت النبي ــ صل الله عليه وسلم ــ حتى نزل القرآن :
( الطَّلاَقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ )
قالت عائشة : فاستأنف الناس الطلاق  مستقبلآ  : من كان طلق ومن لم يكن طلق
وهذه هي الآيات التي أنزلها الله سبحانه وتعالى في كتابه في شأن الطلاق  في سورة البقرة :
1ــ  (لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُو فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (226) وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلَاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (227) وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلَاثَةَ قُرُوءٍ وَلَا يَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِنْ كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلَاحًا وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (228) الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آَتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (229) فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يَتَرَاجَعَا إِنْ ظَنَّا أَنْ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (230) وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلَا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلَا تَتَّخِذُوا آَيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُمْ بِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (231) وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنْكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ مِنْكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ وَأَطْهَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (232)

3ــ ثم قال تعالى في هذه السورة :
(لَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِيضَةً وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ (236) وَإِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلَّا أَنْ يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (237)
4ــ ثم قال سبحانه :
(وَلِلْمُطَلَّقَاتِ مَتَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ (241)

5ــ وقال تعالى في سورة الأحزاب :
((48) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا (49)   (2)
والايات كثره ممكن الاطلاع عليها في المصحف والبحوث الموثقه.



_____________________
(1)*الطلاق في الجاهلية:- كتاب نظام الطلاق في الاسلام صفحه 14
(2)*الايات الوارده في الطلاق :- كتاب نظام الطلاق في الاسلام صفحه 14و15





ونستنتج من ذلك ما يلي:
العرب في الجاهلية يتزوجون ويتعاقدون كما في عصرنا الحضر وكانوا يطلقون من غير قيد ولا حصر ويراجعونها قبل انتهاء  عدتها وبعد ذلك جاء الاسلام فأقر كثيراً من عقودهم ومعاملاتهم
وشرط شروط لزواج
وبعد ذلك نزل القرآن في شأن الطلاق أقر فيها وقت العدة
وبيان أحكامه مفصله وأول آية بينت أحكام الطلاق هي آية (229)
هي سورة البقرة وبعد ذلك أستأنف الناس الطلاق من كان طلاق ومن لم يطلق

   


الاسم : باسمة عويض الحربي
شعبة : 455




















ثانيا:اقوال اهل العلم في المسأله:




















ذهب اكثر اهل العلم الئ ان الثلاث تطليقات المجموعه تقع ثلاثا ولا تحل المرأه لزوجها حتئ تنكح غيره .
فمثلا اذا قال الرجل لامرأته انت طالق انت طالق انت طالق حرمت عليه الا بعد ان تنكح زوجا غيره ثم تطلق منه فتحل للأول.
واقوئ ماستدلو به فعل عمر بن رضي الله عنه وأقر كثيرا من الصحابه رضوان الله عليهم له علئ ذالك .
وهناك استدلالات أخرى لهم منها ماذكرناه من حديث المتلاعنين وفي اخره فطلقها ثلاثا قبل ان يأمره رسول الله صلئ الله عليه وسلم .
بينما ذهب فريق اخر من اهل العلم الئ ان الطلاق الثلاث المجموعه لاتقع الا واحده متمسكين بحديث ابن عباس الذي يوضح الحال التي كانت علي عهد الرسول صلئ الله عليه وسلم وهي ان طلاق الثلاث كان يعد واحده.
من هوؤلاء الذين اعتبرو طلاق الثلاث المجتمعه تقع واحده كثير من اهل الظاهر،والشيعه،وابن تيميه رحمه الله وتلميذه ابن القيم رحمه الله .اما ان الجمهور العلماء الذين ذهبوا الئ ان التطلييقات الثلاث تقع ثلاثا فقد اجابوا عن حديث ابن عباس رضي الله عنهما باجوبه متعدده ذكر اغلبها الحافظ ابن حجر رحمه الله في الفتح(9/365) وهي اجوبه لانراها مقبوله ولا مرضيه واقوئ هذه الاجوبه دعوئ النسخ فادعئ النسخ بعض اهل العلم وأيدهم ـ شيئا ما ـ ماخرجه أبو داود رقم 2195 والنسائي 6/212 من طريق علي بن الحسين بن واقد عن يزيد النحوى عن عكرمه عن ابن عباس قال ((والمطلقات يتربصن بانفسهن ثلاثه قروء ولايحل لهن ان يكتمن ماخلق الله في ارحامهن))الايه. وذلك ان الرجل كان اذا طلق امراته فهو احق برجعتها وان طلقها ثلاثا فسخ ذلك وقال ((الطلاق مرتان)) وهو حديث اسناده حسن.
اما بالنسبه لدعوى النسخ المزعومه فهي مردوده بما في حديث ابن عباس في صحيح مسلم من ان الطلاق كان على عهد ابي بكر أيضا الثلاث تعد واحده اى ان العمل ثبت على ماكان عليه في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولم يعلم له مخالف في زمن ابي لكر رضي الله عنه وكذالك كان الامر في صدر خلافه عمر رضي الله عنه اما ما اخرجه أبو داود والنسائي فكل مافيه حكايه عن قصه ابتداه الطلاق فكان للرجل ان يطلق امرأته ماشاء ويرجعها ماشاء فقيد بثلاث تطليقات ليس في الحديث ان هذه الثلاث مجتمعه ولا متفرقه،فالحديث محمول على الثلاث بعد كل واحده منهن رجعه ،ولا حجه في الحديث لمن ادعي النسخ.
اما بالنسبه لمن استدل بقصه المتلاعنين وفيها ان عويمرا طلق مرأته ثلاثا قبل ان يأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم وإقرار النبي صلى الله عليه وسلملذالك بسكوته فلا حجه في ذالك أيضا لا المفارقه في الملاعنه وقعت بنفس اللعان .قال الشوكاني في نيل الاوطار 6م228 وأجاب القائلون بانها لاتقع الا واحده فقط عن ذالك بان النبي صلى الله عليه وسلم انما سكت عن ذالك لا الملاعنه تبين بنفس اللعان فالطلاق الواقع من الزواج بعد ذالك لامحل له فكانه طلق اجنبيه ولايجب انكار مثل ذلك فلا يكون السكوت عنه تقريرا .انتهى. فالحاصل ان طلاق الثلاث مجتمعه لايعد الا طلقه واحده تحل بعدها المراجعه عملا بما كان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وفي خلافه ابي بكر الصديق رضي الله عنه ةفي صدر خلافه عمر رضي الله عنه هذا الذي ندين الله به وان كنا ترى ان اكثراهل العلم يخالفوننا في ذلك لكن سنه رسول الله صلى الله عليه وسلم احق ان تتبع اما توجيهننا لما فعله عمررضي الله عنه فنرى انه فعله من باب التعزيز والزجر لقوله:أرى الناس قد تتابعوا في امر كانت لهم فيه اناه فلو امضيناه عليهم

ثالثا:تنبيهات:
1ـالمراد بقولنا الطلاق ثلاث ان يقول الرجل لزوجته انت طالق انت طالق ان يكرر الطلاق هذا مرادنا مما تقدم وكما انه يقع واحده وهو محل خلاف الذي ذكرناه بين المتقدمين اما ان يقول الرجل لامراته (انت طالق ثلاثا) أي يوقع الطلاق وينشئه بلفظ واحد موصوف بعدد فلا تعد الاطلقه واحده أيضا وقوله  ثلاثا لاوجه لها هنا ونقل الشيخ احمد شاكر انها ليست كحا خلاف بين المتقدمين أي ان قول الرجل لزوجته (انت طالق ثلاثا)تعد طلقه واحده من غير خلاف بين المتقدمين لان قوله ثلاثا) تعد طلقه واحده من غير خلاف بين المتقدمين لان قوله ثلاثا هنا لغو من الكلام محال عقلا باطل لغه
2ـاما وقد قلنا ان الطلاق الثلاث لايقع الاواحده فنتبع ذالك بقولنا ان الطلاق الثاني لايقع الا بعد مراجعه الرجل لامرأته لانه حيئذ (أي قبل المراجعه)لامعنى له ونقل ابن تيميه رحمه الله عن اكثر السلف انه ليس للرجل ان يطلق امراته الثانيه والثالثه قبل الرجعه بان يفرق الطلاق على ثلاثه اظهار فيطلقها في كل ظهر طلقه مثلا



تبين من خلال قراءه الموضوع ان الطلاق ثلاثه مجتمعات لايعد الاطلقه واحده تحل بعدها المراجعه عملا بما كان على عهد النبي وفي خلافه ابي بكر الصديق رضي الله عنه وفي صدر خلافه عمر رضي الله عنه والمراد يقولن الطلاق الثلاث ان يقول الرجل لزوجته انت طالق انت طالق انت طالق أي يكرر الطلاق ...
هذا مرادنا مما تقدم وعما بيننا انه يقع واحده




















مراحل لمواجهه لمشكله الطلاق








الزاوية الأولى: وهي التي  تعبر عن وجهة نظر الزوج : الذي يعتقد بعدم تقدير الزوجة لأعبائه  وواجباته الاجتماعية، وعدم مراعاتها لأوضاعه المالية، واختلاف ميول الزوجة ورغباتها عن ميول ورغبات الزوج، وإهمال المرأة لشؤون الأسرة. ولعل من أظهر أسباب الطلاق ظهور الزوجة بمظهر المرأة "المسترجلة "، حيث كشفت بعض الدراسات أن أكثر من 45% من حالات الطلاق التي تتم حاليا، يرجع إلى محاولة المرأة تمثل شخصية الرجل لتتحكم بشئون البيت وتستولي على صلاحيات الرجل التقليدية في إدارته.

أما الزاوية الثانية :فتعبر عن وجهة نظر المرأة التي ترى بأن تدخل الزوج في شئون البيت هو أكثر مما ينبغي، وأن بقاءه فترة طويلة خارج المنزل أمر غير مقبول.

أما الزاوية الثالثة  : فهي بمثابة أسباب يشترك فيها الطرفان، فتتلخص في تحكيم العاطفة أو المصلحة المادية عند اختيار الزوج أو الزوجة، وسوء فهم كل من الزوجين لطباع الآخر،وتباين أسلوب كل منهما في تربية الأبناء،   وكذب كل منهما على الآخر، وتدخل أهل الزوج أو الزوجة في كل صغيرة وكبيرة تتعلق بالأسرة، هذا فضلا عن مواقف العناد والأنانية التي يتخذانها،وانعدام الحوار بينهما، والخلاف على عدد الأطفال، وعدم تحمل المسؤولية

ونستنتج من ذالك مايلي :

ان مشكله الطلاق منتشره بشكل كبير في مجتمعنا السعودي ومن اسباب الطلاق إهمال الزوجه لبيتها وزوجها وكثير ما نسمع بتدخل  الاهل في مشاكل الزوجين وان خروج الرجل من المنزل لفتره طويله مع اصحابه دون ان يلتفت لزوجته ولا لاولاده له اثر كبير على الاسره وغالبا مايودي الا الطلاق وعلى الزوجه مراعات زوجها في اوضاعه الماليه وعلى الزوج مراعات زوجته في ترتيب امور بيتها وتربيت اطفالها وان كثير من الذكور والاناث لا يرغبون بالمسوؤليه

وعلى اهل الزوجين ان يبحثاء عن رغبه الطلاق قبل وقوعه

الطالبه/ حصه العبدان

الشعبه / 455

المستوى / الاول






أسباب الطلاق وعلاجه




1- بعض العوامل النفسية والذاتية المتعلّقة بالزوج أو الزوجة. 

ومنها الرغبة في تعدد الزوجات مع عدم العدل، والفارق في السن بين الزوجين، والأوضاع الصحية، الجسمية، والنفسية التي تعيق الفرد عن دوره الأسري، والانحرافات السلوكية والانحطاطات الخلقية، وضعف الوازع الديني. 

من هذه الأسباب ما يتعلّق بالزوجة ككراهيتها للرجل والنفور منه، وعدم القدرة على الإنجاب، وعجزها عن الوفاء بدورها كزوجة، كإهمالها لشؤون البيت، وعدم طاعتها واحترامها للزوج، والتحريض من صديقاتها أو قريباتها، وعدم تفعيل العواطف وممارستها على أرض الواقع، وعدم تكيّف الزوج، أو الزوجة مع الحياة الجديدة بعد الزواج، والغيرة المرضية التي تؤدي إلى إثارة الخلافات والمشاكل، ومن خلالها تنعدم الثقة بالطرف الآخر، وعدم الالتزام بالجانب الترويحي والترفيهي للأسرة، مما قد يصيبهم بالضيق، والتوتر، والاضطرابات النفسية، وعدم النضوج العمري، واكتمال الخبرة للزوجين مما لا يساعد على تحمّل المسؤولية الزوجية، والزواج في سن الشيخوخة لا يساعد على تكوين علاقة زوجية ناجحة. 

2- بعض الأسباب الاقتصادية والاجتماعية ومنها: 

ضعف الدخل، عدم استطاعة تحمّل تكاليف المعيشة، وعدم القدرة على تأمين السكن، والوفاء بمستلزمات الأسرة، واستقلال المرأة بدخلها الشهري، ونزولها لميدان العمل وعدم تبعيتها للزوج، والاختلاف في المكانة الاجتماعية، سواء كانت مكتسبة، أو موروثة (مكانة الأسرة - المكانة الوظيفية - المكانة التعليمية)، واختيار كل منهما للآخر لمصلحة مادية أو معنوية، وعدم بناء الاختيار على أساس هدف الزواج السليم، عدم التوافق في الفكر والمستوى الثقافي والنظرة إلى الحياة، وعدم احترام الشروط المتفق عليها بين الأطراف. 

- بعض العادات التي لا تتيح للزوج أن يرى مخطوبته قبل الزواج رغم أن الرؤية شرعية ومباحة. 

- عدم معالجة المشاكل بعقلانية وترو. 

- عدم قيام أحدهما أو كلاهما بالحقوق المطلوبة من كل منهما. 

- تدخل بعض أفراد أسرة الزوج أو الزوجة مما قد يفسد العلاقة بينهما. 

- الاختلاف الكبير في السلوك العام للرجل والمرأة في بعض القدرات النفسية والعقلية، مثل الطباع والانفعالات وغيرها. 

- عدم القدرة على تحمّل المسؤولية الأسرية، سواء الزوج أو الزوجة، لتكوين الأسرة، وتربية الأبناء في ظل التغيّرات الاجتماعية، والاقتصادية التي تنقل الأفراد والأسرة من حال إلى حال. 

- صراع الأدوار بين الزوج والزوجة، فكل منهما يريد لعب الدور الأساسي في الأسرة والسيطرة، خاصة إذا شاركت الزوجة في الدخل الاقتصادي للأسرة. 

- ارتباط الزوج أو الزوجة بأسرتيهما، من حيث السكن، أو القرارات التي تخص حياتهما، فالأسرة تلعب دوراً كبيراً في حياة الفرد في مجتمعنا، حتى إذا لم يكن يسكن داخل الأسرة، ولكنه يرتبط بها عاطفياً وسلوكياً، فالأسرة مؤثِّرة جداً قي قرارات الأفراد والأزواج. 
- طغيان شخصية أحد الزوجين على الآخر بشكل ملموس مما يؤجّج الخلافات بينهما. 
- كثرة المطالب التي لا يتحمّلها طرف من الآخر وهذا قد يؤدي إلى خلاف، ومن ثم الطلاق. 


- التباين في النشاط الجنسي قد يؤدي على زيادة التوتر بين الزوجين. 


بعض النصائح التي قد تخفف من ظاهرة الطلاق: 

1- دعا الشرع الإسلامي كلاً من الزوجين إلى استشعار المسؤولية نحو أولادهما فقال صلى الله عليه وسلم: (كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته) إلى قوله صلوات الله وسلامه عليه: (والرجل راعٍ في أهله ومسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها...).(الحديث)

2-أن يصبر كل منهما على الآخر، وأن يغض الطرف عما لا يرتضيه من الآخر، فشريك الحياة ليس كله سيئاً، فإذا كره منه خلقاً، أحب منه خلقاً آخر، ويحاول كل من الشريكين أن يطوّر الجوانب الحسنة في شريكه، من خلال الثناء والمدح، وذكر هذه الجوانب الحسنة، والإيمان بأن النقص من صفات البشر، وبدون تحمّل الأخطاء لا تدوم المودة. 

3- تبصير الطرفين بالحقوق والواجبات المترتبة على الحياة الزوجية بينهما، وتثقيفها بالثقافة الإسلامية من خلال دورات من قِبل مكاتب الإرشاد الأسري، وتزويدهما بالنشرات والكتيِّبات التي تحث على تقدير الحياة الزوجية واستقرارها. 

4- على الأسرة مراعاة السن المطلوبة للزواج، بحيث لا يقل عن (20) سنة، بجانب تقارب سن الزوجة. 

5- إذا كانت الزوجة صاحبة عمل، أو لديها دخل مادي، فلا بد من الاتفاق بين الطرفين، وتحديد مسؤولية كل منهما، من ناحية المساهمة في مصروفات الأسرة وتوزيع الدخل. 

6- تعدد الزوجات مباح، وليس لأحد القدرة على منع الرجل من التعدد، ولكن كل رجل لديه عقل ومعرفة في أسرته، فالعاقل لا يهدم أسرة، ويبني أخرى، فإن أدرك أن الزوجة الأولى لا تستطيع التعايش مع زوجة ثانية، فالأفضل أن يتوقف عن هذا المشروع، حرصاً على أسرته وأولاده. 

7- لا ينبغي للزوجين أن يغلّبا لغة العنف والقسوة بينهما، والالتزام بالهدوء وضبط النفس، فلا بد من حل المشكلات بالحوار، والتنازل عن بعض الحقوق، وتوظيف شعرة معاوية بينهما. 

8- أن لا يسمح كل من الزوجين بتدخل أحد في حياتهما سواء من قبل الأهل، أو الأصدقاء، أو الأقرباء. 

9- أن يتبادل كل منهما كلمات الحب والتودد والحنان، لأن الإنسان يحتاج إلى إشباع غريزة العاطفة، وهذه العبارات قد تشبع الجانب العاطفي. 

10- لا بد من التوافق الثقافي بين الزوجين (عادات - قيم - تقاليد - بيئة اجتماعية - بيئة طبيعية) وعدم الاستعجال والخوف من العنوسة. 

11- الحذر من اختيار الخاطبة التي تسعى من أجل الطمع المادي، ويتم ذلك بالضغط على الطرفين حتى توفق بينهما، من أجل حصولها على المبلغ، وبعد ذلك هي ليست مسؤولة عن استمرار الزواج من عدمه. 

12- البعد عن الزواجات التي تهدف إلى الاستمتاع، وتثبت فيها النية بعدم الاستمرار، مثل: زواج المسيار، والمصياف، والوناسة....إلخ. 

13- إذا وصل الزوجان إلى طريق مسدود في حل مشاكلهما، وجب أخذ حكم من أهله وحكم من أهلها، لحل الوضع المتأزم بينهما، لعل الله يغيِّر الحال، وتبرز أفكار جديدة من الحكمين لحل الخلافات، والتسلّح بالدعاء فهو دأب النبيين وعدة الصالحين، قال تعالى: {وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُواْ حَكَمًا مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إصلاحا يُوَفِّقِ اللّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا} سورة النساء الآية (35)


بعض النقاط التي تساعد المطلقين على التكيّف بعد الانفصال: 

1- الإيمان والرضا بما كتب الله لهما، والتسليم بقضاء الله وقدره، وأن المؤمن أمره كله خير: إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له. فيكون هذا الرضا عن قناعة وثقة بأن الله تعالى عادلٌ في أمره، وأن ما كتبه عليهما هو خير لهما، وحل يناسب كل منهما، فعندئذ يعيش كلاهما في راحة نفسية وسط المجتمع، محاولاً إعادة التجربة مرة أخرى بنجاح. 

2- يحاول المطلقان ألا يعيشا تحت حزن ووطأة الطلاق السلبية، ويبدأ كل منهما حياة جديدة إيجابية يتفاءلان بخير المستقبل، ولا يجعلان الطلاق نهاية حياتهما، وأن يعتبرا الطلاق تجربة حقيقية مرَّا بها، ولا بد من الاستفادة من هذه التجربة للمستقبل. 

3-أن يحاولا العيش في حاضرهما، وليس في رثاء الماضي وهمومه، وأن الحياة باب واسع فلا يدخلان خلاله وهما في حزن واكتئاب، بل يجعلان النظرة والتفاؤل والسعادة واسعة كسعة باب الحياة، فلا يضيقان على نفسيهما مداخلها. 

4-على المطلقين أن يعمل كل منهما بالتوافق النفسي والاجتماعي، وتقدير الذات إيجابياً، ولا تعنيهما نظرات أفراد المجتمع، فالإنسان يثبت نفسه وحقيقته من خلال إيجاد نفسه، وتقدير ذاته وأنه عضو فعّال في مجتمعه ولا يستسلم لكوابيس ماضية، فيخرج متجدداً تدفعه الحيوية والنشاط، حيث يرى العالم الشهير (يونج): أن أساس النشاط الإنساني بوجه عام هو الرغبة في الحياة. 

5-وللخروج من أزمة الطلاق بشكل عام، يلزم اللجوء إلى الله سبحانه وتعالى بالاستزادة من العبادات، والنوافل، والدعاء، والصبر. 



ونستنتج من ذلك مايلي :
أن اهم الاسباب المؤدية الى الطلاق هي العوامل النفسية التي تحدث بين الزوجين و الضعف الوازع الديني وفارق السن بين الزوجين وعدم التفاهم.

•وننصح بأن عندما يحدث خلاف بين الزوجين ان يصبر كل منهما على الآخر وان لايتسرعاً بالحكم على بعض والالتزام بالهدوء وضبط النفس ومعالجة الخلاف وأن كل انسان يخطأ وأن على الأسرة مراعاة سن الفتاة فالزواج وعدم سماح الزوجين بتدخل احد بينهم هذا مرادنا مماتقدم وكما بينا انه هذه اهن الاسباب المؤدية للطلاق.



العنود الرشيد
455





الخاتمة


الحمد الله الذي وفقنا على إتمام هذا البحث والذي تطرقنا فيه على تعريف الطلاق وجواز الطلاق الحامل التي تبين حملها والطلاق في الجاهلية و أقوال أهل العلم  و الاحاديث الورده في احكام الطلاق و اسباب الطلاق وعلاجه ومشكلات الطلاق و التنبيهات ومراحل مواجهة الطلاق ونتائج الطلاق , الحمد لله لم تواجهني أية صعوبات في بحثي هذا فقد كانت المراجع و المعلومات متوفرة و من خلال دراستي لها توصلت إلى خلاصة مفادها أن من الأولى بحث الأسباب الواقعية والملموسة ومحاولة تعديلها لعلاج مشكلة الطلاق وأسبابه والحد منه، وأيضاً مراجعة النفس والتحلي بالصبر والأناة والمرونة لتقبل الطرف الآخر وتصحيح ما يمكن تصحيحه في العلاقة الزوجية مما يشكل حلاً واقعياً ووقاية من التفكك الأسري والاجتماعي و حث جميع الشباب في حسن اختيار الزوجة الصالحة القادرة على تكوين أسرة يربطها الدين الإسلامي بالخير و السعادة فهو أساس الابتعاد عن ظاهرة الطلاق المنتشرة في المجتمعات البشريّة , ونسأل الله أن يرشدنا إلى الصلاح ويسدد خطانا وأن ينفعنا وجميع المسلمين  ووفي الختام نسأل الله التوفيق وآخر دعوانا إن الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وصلى الله وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



























المراجع:-

كتاب احكام الطلاق في الاسلامية المؤلف:-مصطفى بن العدوي

كتاب الطلاق في الاسلام المؤلف:-احمد شاك وكتابين توفرت لدينا

كمراجع ولكن لم نجد مواضيع مناسبه وهما كتاب فقه الطلاق
المؤلف:-عبده غالب

وكتاب الطلاق واثاره المعنوية والمالية في الفقه

الاسلامي المؤلفة:- وفاء معفوف فراس


                                    الفهرس


     1
المقدمه
     3
تعريف الطلاق
     5
الاحاديث الوارده بالطلاق
     11
جواز طلاق الحامل
     14
الطلاق بالجاهليهه
    19
اقوال اهل العلم
     23
مراحل لمواجهه مشكله الطلاق
     27
أسباب الطلاق وعلاجه
    30
علاج الطلاق
    33
الخاتمه
   34
المراجع
   35
الفهرس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Bayan almugairin
طالبة مميزة
طالبة مميزة


مساهمات الطالبة : 41
تاريخ ميــــلادي : 07/06/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : ..
المستوى الدراسي : مستوى اول
مواهبـــي : ..

مُساهمةموضوع: رد: تعديل بحث الطلاق    الجمعة نوفمبر 20, 2015 9:44 am

موضوع جميل ويلامس مشكله يعاني منها المجتمع حالياً
حيث ذكر بعض المستشارين ان تزايد حالات الطلاق في خلال هذه الفتره مقارنة بالأعوام السابقة تقع بين المتزوجين حديثا ، خصوصاً في العام الأول من الزواج ، والاسباب هي بعض حالات الضرب والقسوة بين الزوجين بالإضافة إلى الخلافات المالية، ومحاولة استيلاء الزوج على راتب الزوجة، مؤكدين أن الخيانة الزوجية تعد أكثر المشكلات الخاصة بالزواج انتشاراً حاليا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حنين ابراهيم المويزري
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 13
تاريخ ميــــلادي : 29/01/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : haneenalmwizre
المستوى الدراسي : مستوى أول
مواهبـــي : رسم

مُساهمةموضوع: رد: تعديل بحث الطلاق    الجمعة نوفمبر 20, 2015 2:25 pm

لماذا تتدخل أسره الزوجين في حياتهم الزوجيه ومشاكلهم مع ان هذه تعتبر من خصوصيات الزوجين !؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
افنان عبدالعزيز
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 6
تاريخ ميــــلادي : 03/05/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : تويتر
المستوى الدراسي : الاول
مواهبـــي : الرسم

مُساهمةموضوع: رد: تعديل بحث الطلاق    الجمعة نوفمبر 20, 2015 7:07 pm

هل من الممكن ان يكون الجهل سبب رئيسي بان يكون الشخص مدخن؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نجلاء الصغير
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 4
تاريخ ميــــلادي : 18/01/1996
عمــرــي : 22
حساباتي الاجتماعيــة : .....
المستوى الدراسي : المستوى الاول
مواهبـــي : أعمال اليدوية

مُساهمةموضوع: رد: تعديل بحث الطلاق    السبت نوفمبر 21, 2015 9:57 am

هل لاطفال دور لضايع بعد الطلاق ام لا ؟! وكيف ؟؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نوره القحطاني
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 19
تاريخ ميــــلادي : 30/10/1919
عمــرــي : 98
حساباتي الاجتماعيــة : v_vvoooovy
المستوى الدراسي : جامعه
مواهبـــي : سباحه . ركوب الخيل

مُساهمةموضوع: رد: تعديل بحث الطلاق    السبت نوفمبر 21, 2015 5:14 pm

هل السبب الاساسي في الطلاق الزواج المبكر؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ريم العنزي
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 7
تاريخ ميــــلادي : 05/04/1994
عمــرــي : 24
حساباتي الاجتماعيــة : Reomha_19
المستوى الدراسي : جامعيه
مواهبـــي : القراءه

مُساهمةموضوع: رد: تعديل بحث الطلاق    السبت نوفمبر 21, 2015 6:52 pm

هل اختلاف شخصية الرجل عن شخصية المرأه سبب في الطلاق ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حنين ابراهيم المويزري
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 13
تاريخ ميــــلادي : 29/01/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : haneenalmwizre
المستوى الدراسي : مستوى أول
مواهبـــي : رسم

مُساهمةموضوع: رد: تعديل بحث الطلاق    الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 5:29 pm

هل الجميع من كان في الجاهليه يطلقون ويرجعون قبل ما تنتهي العده او فقط المرأه التي أتت لعائشة رضي الله عنها ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
باسمه الحربي
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 7
تاريخ ميــــلادي : 10/07/1995
عمــرــي : 23
حساباتي الاجتماعيــة : لا يوجد
المستوى الدراسي : المستوى الاول
مواهبـــي : لا يوجد

مُساهمةموضوع: رد: تعديل بحث الطلاق    الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 5:34 pm

لا الجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حنين ابراهيم المويزري
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 13
تاريخ ميــــلادي : 29/01/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : haneenalmwizre
المستوى الدراسي : مستوى أول
مواهبـــي : رسم

مُساهمةموضوع: رد: تعديل بحث الطلاق    الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 5:45 pm

موضوع جميل و رائع وبالتوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ساره السبيعي
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 12
تاريخ ميــــلادي : 01/01/1987
عمــرــي : 31
حساباتي الاجتماعيــة : تويتر
المستوى الدراسي : مستوى اول
مواهبـــي : الرسم

مُساهمةموضوع: رد: تعديل بحث الطلاق    الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 6:26 pm

ما هي السلبيات التي تؤثر على المراهق ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Rawanalmubark
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 9
تاريخ ميــــلادي : 02/06/1995
عمــرــي : 23
حساباتي الاجتماعيــة : Roroy4
المستوى الدراسي : جامعية
مواهبـــي : طبخ

مُساهمةموضوع: رد: تعديل بحث الطلاق    الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 6:27 pm

نوره القحطاني كتب:
هل السبب الاساسي في الطلاق الزواج المبكر؟


نعم الزواج المبكر يؤثر في ظهور الطلاق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Reem.1418
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 7
تاريخ ميــــلادي : 13/08/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : reemalmrzooq
المستوى الدراسي : جامعي
مواهبـــي : السفر

مُساهمةموضوع: رد: تعديل بحث الطلاق    الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 7:25 pm

هل من الممكن ان يكون الجهل السبب في كثرة الطلاق عندهم ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
باسمه الحربي
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 7
تاريخ ميــــلادي : 10/07/1995
عمــرــي : 23
حساباتي الاجتماعيــة : لا يوجد
المستوى الدراسي : المستوى الاول
مواهبـــي : لا يوجد

مُساهمةموضوع: رد: تعديل بحث الطلاق    الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 7:46 pm

نعم وبشكل كبير أيضاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Reem.1418
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 7
تاريخ ميــــلادي : 13/08/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : reemalmrzooq
المستوى الدراسي : جامعي
مواهبـــي : السفر

مُساهمةموضوع: رد: تعديل بحث الطلاق    الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 7:49 pm

مشكوره على الاجابه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هياء بدر الجليفي
طالبـة جديدة
طالبـة جديدة


مساهمات الطالبة : 18
تاريخ ميــــلادي : 20/02/1997
عمــرــي : 21
حساباتي الاجتماعيــة : 0000
المستوى الدراسي : المستوى الاول
مواهبـــي : ...

مُساهمةموضوع: رد: تعديل بحث الطلاق    الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 9:18 pm

هل كان زواج العرب في الجاهليه كما هو في حالنا الحاضر ؟ وضحي ذلك*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تعديل بحث الطلاق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أصول التربية :: الأقسام التعليميــة :: قسم أصول التربيــة-
انتقل الى: